Reading Mode Quiz Mode


book12
page3
1
ان الصبـابة لـم تـدع * مني سوي عظم مبرى
2
ومدامع عبري عـلـى * كبد عليك الدهر حري
3
4
في هذين البيتين غناء أو يقال انه متكلف وهو الذی يقول
5
فلو كان للشكر شخص يبين * اذا ما تأملـه الـنـاظـر
6
لمثلته لـك حـتـي تـراه * لتعلم انی امرؤ شـاكـر
7
الغناء فی هذين البيتين لابي العنبس ثقيل أول ولرذاذ خفيف ثقيل فحدثني أبو يعقوب اسحق بن يعقوب النوبجي عن أبی الحسن علی بن العباس وغيره من أهله قالوا لما صنع رذاذ لحنه فی هذا الشعرفلو *كان للشكر شخص يبين * فتن به الناس وكان هجيراهم زمانا حتي صنع أبو العبيس فيه الثقيل الاول فأسقط لحن رذاذ وغلب عليه (أخبرنی) ابراهيم بن أيوب عن عبد الله بن مسلم وأخبرني علی بن سليمان الاخفش عن محمد بن يزيد قالا جميعاً كتب المأمون في إشخاص كلثوم بن عمرو العتابی فلما دخل قال له يا كلثوم بلغتنی وفاتك فساءتنی ثم بلغتنی وفادتك فسرتنی فقال له العتابي يا أمير المؤمنين لو قسمت هاتان الكلمتان على أهل الارض لوسعتاها فضلا وانعاما وقد خصصتني منهما بما لا يتسع له أمنية ولا يبسط لسواه أمل لانه لا دين الا بك ولا دنيا معك فقال له سلنی فقال يدك بالعطاء أطلق من لساني بالسؤال فوصله صلات سنية وبلغ به من التقديم والاكرام أعلى محل وذكر أحمد بن أبي طاهر عن عبد الله بن أبي سعد الكرانی ان عبد الله بن سعيد بن زرارة حدثه عن محمد بن ابراهيم اليساری قال لما قدم العتابي مدينة السلام على المأمون أذن له فدخل عليه وعنده اسحق بن ابراهيم الموصلی وكان العتابي شيخا جليلا نبيلا فسلم فرد عليه وأدناه وقربه حتي قرب منه فقبل يده ثم أمره بالجلوس فجلس وأقبل عليه يسائله عن حاله وهو يجيبه بلسان ذلق طلق فاستظرف المأمون ذلك وأقبل عليه بالمداعبة والمزاح فظن الشيخ انه استخف به فقال يا أمير المؤمنين الايناس قبل الابساس فاشتبه على المأمون قوله فنظر الى اسحق مستفهما فأوما اليه وغمزه على معناه حتى فهم فقال يا غلام الف دينار فأتي بذاك فوضعه بين يدي العتابي وأخذوا في الحديث وغمز المأمون اسحق بن ابراهيم عليه فجعل العتابی لا يأخذ في شيء الا عارضه فيه اسحق فبقی العتابي متعجبا ثم قال يا أمير المؤمنين أتأذن لی فی سؤال هذا الشيخ عن اسمه قال نعم سل فقال لاسحق يا شيخ من أنت وما اسمك قال أنا من الناس واسمي كل بصل فتبسم العتابي وقال أما أنت فمعروف وأما الاسم فمنكر فقال اسحق ما أقل انصافك أتنكر أن يكون اسمی كل بصل واسمك كل ثوم وكل ثوم من الاسماء أو ليس البصل أطيب من الثوم فقال له العتابي لله درك ما أحجك أتأذن لي يا أمير المؤمنين في أن أصله بما وصلتني به فقال له المأمون بل ذلك موفر عليك ونأمر له بمثله فقال له اسحق أما اذا أقررت بهذه فتوهمنی تجدني فقال ما أظنك لا اسحق الموصلی الذي تناهى الينا خبره قال أنا حيث ظننت وأقبل عليه بالتحيه والسلام فقال المأمون وقد طال الحديث بينهما أما اذ قد اتفقتما على المودة فانصرفا متنادمين فانصرف العتابي الى منزل اسحق فأقام عنده) وذكر أحمد ابن طاهر أيضاً) ان مسعود بن عيسى العبدی حدثه عن موسي بن عبد الله التميمي قال وفد الى


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project