Reading Mode Quiz Mode


book1
page164
1
الزمان فشكرهم الملك على ذلك وخلع عليهم وزاد فی اكرامهم من الانعام وأحسن الى الحاضرين من الخاص والعام وما زال على تلك الحالة الى أن مضی أربعة أعوام وهو بعد كل قلیل من الایام يسأل عن صفية واولادها وبعد الاربعة أعوام أمر أن ينقل اليها من المصاغ والحلی والحلل والاموال شیء كثير وأوصاهم بتربيتهما وحسن أدبهما كل هذا وابن الملك شركان لا يعلم ان والده عمر النعمان رزق ولدا ذكرا ولم يعلم انه رزق سوى نزهة الزمان واخفوا عليه خبر ضوء المكان الى أن مضت أيام وأعوام وهو مشغول بمقارعة الشجعان ومبارزة الفرسان فبینما عمر النعمان جالس يوما من الايام اذ دخل عليه الحجاب وقبلوا الارض بين يديه وقالوا أيها الملك قد وصلت الينا رسل من ملك الروم صاحب القسطنطينية العظمى وانهم يريدون الدخول عليك والتمثل بين يديك فان أذن لهم الملك بذلك ندخلهم والا فلا مردلامره فعند ذلك أمر لهم بالدخول فلما دخلوا عليه مال اليهم وأقبل عليهم وسألهم عن حالهم وما سبب اقبالهم فقبلوا الارض بين يديه وقالوا أيها الملك الجليل صاحب الباع الطويل أعلم ان الذی أرسلنا اليك الملك افريدون صاحب البلاد اليونانية والعساكر النصرانية المقيم بمملكة القسطنطينية يعلمك انه اليوم فی حرب شديد مع جبار عنيد هو صاحب قيسارية والسبب فی ذلك أن بعض ملوك العرب اتفق أنه وجد فی بعض الفتوحات كنزا من قديم الزمان فی عهد الاسكندر فنقل منه أموالا لا تعد ولا تحصى ومن جملة ما وجد فيه ثلاث خرزات مدورات على قدر بيض النعام وتلك الخرزات من أغلى الجواهر الابيض الخالص الذی لا يوجد له نظير وكل خرزة منقوش عليها بالقلم اليوناني أمور من الاسرار ولهن منافع وخواص كثيرة ومن خواصهن ان كل مولود علقت عليه خرزة منهن لم يصبه ألم ما دامت الخرزة معلقة عليه ولا يحم ولا يسخن فلما وضع يده عليها ووقع بها وعرف ما فيها من الاسرارارسل الى الملك أفريدون هدية من التحف والمال ومن جملتها الثلاث خرزات وجهز مركبين واحد فيها مال والاخری فيها رجال تحفظ تلك الهدايا ممن يتعرض لها فی البحر وكان يعرف من نفسه انه لا أحد يقدر ان يتعدى عليه لكونه ملك العرب ولا سيما وطريق المراكب التي فيها الهدايا في البحر الذی فی مراكبه مملكة القسطنطينية وهی متوجهة اليه وليس فی سواحل ذلك البحر الا رعاياه فلما جهز المركبين سافرا الى أن قربا من بلادنا فخرج عليهما بعض قطاع الطرق من تلك الأرض وفيهم عساكر من عند صاحب قيسارية فاخذوا جميع ما فی المركبين من التحف والأموال والذخائر والثلاث خرزات وقتلوا الرجال فبلغ ذلك ملكنا فأرسل اليهم عسكرا فهزموه فارسل اليهم عسكرا أقوي من الاول فهزموه أيضا فعنذ ذلك اغتاظ الملك وأقسم انه لا يخرج اليهم الا بنفسه فی جميع عسكره وانه لا يرجع عنهم حتى يخرب قيسارية ويترك أرضها وجميع البلاد التی يحكم عليها ملكا والمراد من صاحب القوة والسلطان الملك عمر النعمان.ان يمدنا بعسكر من عنده حتى يصيرله الفخر وقد أرسل اليك ملكنا معنا شيئا من أنواع الهدايا ويرجومن أنعامك قبولها والتفضل عليه بالانجاز ثم ان الرسل


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project