Reading Mode Quiz Mode


book1
page250
1
وقال لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم لقد ضاع تعبنا وضاقت صدرونا واسر سلطاننا ومن معه ثم جعلوا يقطعون الارض طولا وعرضا ليلا ونهارا فلما كان وقت السحر أقبلوا على رأس الشعب فرأوا ضوء المكان وأخاه شركان يناديان بالتهليل والتكبير والصلاة والسلام على البشير النذير فحمل هو وأصحابه أحاطوا بالكفار احاطة السيل بالقفار وصاحوا عليهم صياحا ضجت منه الابطال وتصدعت منه الجبال فلما أصبح الصباح وأشرق بنوره ولاح فاح لهم من ضوء المكان طيبه ونشره وتعارفوا ببعضهم كما تقدم ذكره فقبلوا الأرض بين يدی ضوء المكان وأخيه شركان وأخبروهم بما جرى لهم فی المغارة فتعجبوا من ذلك ثم قالوا لبعضهم أسرعوا بنا الى القسطنطينية لاننا تركنا أصحابنا هناك وقلوبنا عندهم فعند ذلك أسرعوا فی المسير وتوكلوا على اللطيف الخبير وكان ضوء المكان يقوي المسلمين على الثبات وينشد هذه الابيات
2
لك الحمد مستوجب الحمدوالشكر فمازلت لی بالعون یارب فی أمری
3
ربیت غریبا فی البلاد وکنت لی کفیلا وقد قدرت یاربنا نصری
4
وأعطیتنی مالا وملکا ونعمة وقلدتنی سیف الشجاعة والنصر
5
وخولتنی ظل الملیك معمرا وقدوجدت لی من فیض جودك بالغمر
6
وسلمتنی من کل خطب خذرته بمشورة الصدر الوزیر فتی الدهر
7
بفظلك قدصلنا علی الروم صولة وقد رجعوا بالضرب فی خور
8
وأظهرت انی قدهزمت هزیمة وعدت علیهم عودة الضیغم الغمر
9
ترکتهم فی القاع صرعی کانهم نشاوي بکاس الموت لا قهوةالخمر
10
وصارت بایدینا المراکب کلها وصارلنا السلطان فی البر والبحر
11
اتینا لاخذ النار من کل کافر وقد شاع عند الناس ماکان من أمری
12
وقد قتلوامنا رجالا فاصبحوا لهم غرف فی الخلدتعلو علی نهر
13
فلما فرغ ضوء المكان من شعره هنأه أخوه شركان بالسلامة وشكره على افعاله ثم أنهم توجهوا مجدين المسير.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
14
(وفی لیلة 121)قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان شركان هنأ أخاه ضوء المكان بالسلامة وشكره على أفعاله ثم انهم توجهوا مجدين المسير طالبين عساكر هذا ما كان من أمرهم وأما ما كان من أمرالعجوز ذات الدواهی فانها لما لاقت عسكر بهرام ورستم عادت الى الغابة وأخذت جوادها وركبته وأسرعت فی سيرها حتى أشرفت على عسكر المسلمين والمحاصرين للقسطنطينية ثم انها نزلت وأخذت جوادها وأتت به الى السرداق الذی فيه الحاجب فلما رآها نهض لها قائما وأشار اليها بالايماء وقال مرحبا بالعابد الزاهد ثم سألها عما جرى فاخبرته بخبرها المرجف وبهتانها المتلف وقالت له انی أخاف على الامير رستم والامير بهرام لانی قد لاقيتهما مع عسكرهما فی الطريق وأرسلتهما الى الملك


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project