Reading Mode Quiz Mode


book1
page260
1
فقال السلطان وهذه العاهرة كيف عملت علينا الحيلة مرتين والله لا أحول من هنا حتى املأ فرجها بمسيح الرصاص وأسجنها سجن الطير في الاقفاص وبعد ذلك أصلبها من شعرها على باب القسطنطينية ثم تذكر أخاه فبكى بكاء شديدا ثم ان الكفار لما توجهت لهم ذات الدواهی وأخبرتهم بما حصل فرحوا بقتل شركان وسلامة ذات الدواهي ثم ان المسلمين رجعوا على باب القسطنطينية ووعدهم السلطان انه ان فتح المدينة فرق أموالها عليهم بالسوية هذا والسلطان لم تجف دموعه حزنا على أخيه واعترى جسمه الهزال حتى صار كالخلال فدخل عليه الوزير دندان وقال له طب نفسا وقر عينا فان أخاك مامات الا باجله وليس فی هذا الحزن فائدة وما أحسن قول الشاعر
2
مالا یکون فلا یکون بحیلة أبدا وماهو کائن سیکون
3
سیکون ماهو کائن فی وقته وأخو الجهالة دائما مغبون
4
فدع البكاء والنوح وقو قلبك لحمل السلاح فقال يا وزير ان قلبی مهموم من أجل موت أبی وأخی ومن أجل غيابنا عن بلادنا فان خاطري مشغول برعيتی فبكى الوزيرهووالحاضرون وما زالوا مقيمين على حصارالقسطنطينية مدة من الزمان فبينما هم كذلك واذا بالاخبار وردت عليهم من بغداد صحبة أمير من أمرائه مضمونها ان زوجة الملك ضوء المكان رزقت ولدا وسمته نزهة الزمان أخت الملك كان ما كان ولكن هذا الغلام سيكون له شأن بسبب ما رأوه من العجائب والغرائب وقد أمرت العلماء والخطباء أن يدعوا لكم على المنابر ودبر كل صلاة واننا طيبون بخير والامطار كثيرة وان صاحبك الوقاد فی غاية النعمة الجزيلة وعنده الخدم والغلمان ولكنه الى الآن لم يعلم بما جرى لك والسلام فقال له ضوء المكان اشتد ظهری حيث رزقت ولدا اسمه كان ما كان وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
5
(وفی لیلة 128)قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الملك قال للوزيردندان اني أريد ان أترك هذا الحزن واعمل لاخی ختمات وأمورا من الخيرات فقال الوزيرنعم ما أردت ثم أمر بنصب الخيام على قبر اخيه فنصبوها وجمعوا من العسكر من يقرأ القرآن فصاربعضهم یقرأ وبعضهم يذكر الله الى الصباح ثم انهم انصرفوا الى الخيام واقبل السلطان على الوزير دندان واخذا يتشاوران فی امر القتال واستمرا على ذلك اياما وليالی وضوء المكان يتضجر من الهم والاحزان ثم قال انی اشتهی سماع اخبار الناس واحاديث الملوك وحكايات المتيمين لعل الله يفرج ما بقلبی من الهم الشديد ويذهب عنی البكاء والعديد فقال الوزير ان كان ما يفرج همك الاسماع قصص الملوك من نوادر الاخبار وحكايات المتقدمين من المتيمين وغيرهم فان هذا الامر سهل لاننی لم يكن لی شغل فی حياة المرحوم والدك الا بالحكايات والاشعار وفی هذه الليلة احدثك بخبر العاشق والمعشوق لأجل ان ينشرح صدرك فلما سمع ضوء المكان كلام الوزير دندان تعلق قلبه بما وعده به ولم يبق له اشتغال الا بانتظار مجیء الليل لاجل ان يسمع ما يحكيه الوزير دندان من اخبار المتقدمين من الملوك والمتيمين


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project