Reading Mode Quiz Mode


book1
page275
1
الا أیها العضاق بالله خبروا اذا اشتد عشق بالفتی کیف یصنع
2
ثم إنها قبلتنی وحلفتنی أنی لا أنشدها ذلك البيت من الشعر الا بعد خروجی من عندها فقلت لها سمعا وطاعة ثم خرجت وقت العشاء ومشيت ولم أزل ماشيا حتى وصلت الى البستان فوجدت بابه مفتوحا فدخلته فرأيت نورا على بعد فقصدته فلما وصلت اليه وجدت مقعدا عظيما معقودا عليه قبة من العاج والآبنوس والقنديل معلق فی وسط تلك القبة وذلك المقعد مفروش بالبسط الحرير المزركشة بالذهب والفضة وهناك شمعة كبيرة موقودة فی شمعدان من الذهب تحت القناديل وفی وسط المقعد فسقية فيها انواع التصاوير وبجانب تلك الفسقية سفرة مغطاة بفوطة من الحرير والي جانبها باطية كبيرة من الصينی مملوءة خمرا وفيها قدح من بلور مزركش بالذهب والى جانب الجميع طبق كبير من فضة مغطي مكشفته فرأيت فيه من سائر الفواكه ما بين تين ورمان وعنب ونارنج واترنج وكباد وبينها أنواع الرياحين من ورد وياسمين وآس ونسرين ونرجس ومن سائر المشمومات فهمت بذلك المكان وفرحت غاية الفرح وزال عنی الهم والترح لكنی ما وجدت فی هذا الدار أحدا من خلق الله تعالى وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
(وفی لیلة 141)قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الشاب قال لتاج الملوك ولم ارعبدا ولا جارية ولا من يعانی هذه الامور فجلست فی ذلك المقعد انتظر مجيء محبوبة قلبی الى أن مضى أول ساعة من الليل وثانی ساعة وثالث ساعة فلم تأت واشتد بی الجوع لان لی مدة من الزمان ما أكلت طعاما لشدت وجدی فلما رأيت ذلك المكان وظهر لی صدق بنت عمي فی فهم اشارة معشوقتی استرحت ووجدت الم الجوع وقد شوقتنی روائح الطعام الذی فی السفرة لما وصلت الي ذلك المكان واطمأنت نفسی بالوصال فاشتهت نفسی الاكل فتقدمت الى السفرة وكشفت الغطاء فوجدت فی وسطها طبقا من الصينی وفيه اربع دجاجات محمرة ومتبلة بالهارات وحول ذلك الطبق اربع زبادی واحدة حلوي والاخرى حب الرمان والثالثة بقلاوة والرابعة قطائف وتلك الزبادي ما بين حلو وحامض فأكلت من القطايف وأكلت قطعة لحم وعمدت الى البقلاوة واكلت منها ما تيسر ثم قصدت الحلوي واكلت ملعقة أو اثنين أو ثلاثا أو اربعا وأكلت بعض دجاجة واكلت لقمة فعند ذلك امتلأت بطنی وارتخت مفاصلی وقد كسلت عن السهر فوضعت رأسی على وسادة بعد ان غسلت يدی فغلبنی النوم ولم أعلم بما جرى لی بعد ذلك فما استيقظت حتى احرقنی حر الشمس لان لا اياما ما ذقت مناما فلما استيقظت وجدت على بطنی ملحا وفحما فانتصبت قائما ونفضت ثيابی وقد التفت يمينا وشمالا فلم أجد أحدا ووجدت أنی كنت نائما على الرخام من غير فرش فتحيرت فی عقلی وحزنت حزنا عظيما وجرت دموعي على خدی وتأسفت على نفسی فقمت وقصدت البيت فلما وصلت اليه وجدت ابنة عمی تدق بيدها على صدرها وتبكی بدمع يباری السحب الماطرات وتنشد هذه الابيات
4
هب ریح من الحمي ونسیم فأثار الهوی بنشر هبوبه
5
یا نسیم الصبا هلم الینا کل صب بحظه ونصیبه
6


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project