Reading Mode Quiz Mode


book1
page279
1
تتیه علی العشاق فی حلل خضر مفککة الازرار محلولة الشعر
2
فقلت لها ما الاسم قالت أنا التی کویت قلوب العاشقین علی الجمر
3
شکوت لها ما أقاسی من الهوی فقالت الی صخر شکوت ولم تدر
4
فقلت لها ان کان فلبك صخرة فقد أنبع الله الزلال من الصخر
5
فلما رأتنی ضحكت وقالت كيف انتبهت ولم يغلب عليك النوم وحيث سهرت الليل علمت أنك عاشق لان من شيم العشاق سهر الليل في مكابدة الاشواق ثم أقبلت علی الجواری وغمزتهن فانصرفن عنها وأقبلت علی وضمتنی الى صدرها وقبلتنی وقبلتها ومصت شفتی التحتانية ومصصت شفتها الفوقانية ثم مددت يدي الى خصرها وغمرته وما نزلنا فی الارض الا سواء وحلت سراويلها فنزلت فی خلال رجليها وأخذنا فی الهراش والتعنيق والغنج والكلام الرقيق والعض وحمل السيقان والطواف بالبيت والاركان الى أن ارتخت مفاصلها وغشی عليها ودخلت فی الغيبوبة وكانت تلك الليلة مسرة القلب وقرة الناظر كما قال فيها الشاعر
6
أهنی لیالی الدهر عندی لیلة لم أخل فیها الکاس من أعمال
7
فرقت فیها بین جفنی والکری وجمعت بین القرط والخلخال
8
فلما أصبح الصباح أردت الانصراف واذا بها أمسكتنی وقالت لی قف حتى أخبرك بشیء وأدرك شهر زاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
9
(وفی لیلة 144)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الشاب قال لتاج الملوك قالت قف حتى اخبرك بشیء وأوصيك وصية فوقفت فحلت منديلا وأخرجت هذه الخرقة ونشرتها قدامي فوجدت فيها صورة غزال على هذا المثال فتعجبت منها غاية العجب فاخذته وتواعدت أنا واياها أن أسعى اليها كل ليلة فی ذلك البستان ثم انصرفت من عندها وأنا فرحان ومن فرحي انسيت الشعر الذی أوصتنی به بنت عمي وحين أعطتنی الخرقة التي فيها صورة الغزال قالت لی هذا عمل أختی فقلت لها وما اسم أختك قالت اسمها نور الهدى فاحتفظ بهذه الخرقة ثم ودعتها وانصرفت وانا فرحان ومشيت الى أن دخلت على ابنة عمی فوجدتها راقدة فلما رأتنی قامت ودموعها تتساقط ثم أقبلت علی وقبلت صدری وقالت هل فعلت ما أوصيتك به من انشاد بيت الشعر فقلت لها أنی نسيته وما شغلنی عنه الا صورة هذا الغزال ورميت الخرقة قدامها فقامت وقعدت ولم تطق الصبر وأفاضت دمع العين وانشدت هذين البيتين
10
یا طالبا لبفراق مهلا فلا یغرنك العناق
11
مهلا فطیع الزمان غدر وآخر الصحبة الفراق
12
فلما فرغت من شعرها قالت يا ابن عمي هب لی هذه الخرقة فوهبتها لها فأخذتها ونشرتها ورأت ما فيها فلما جاء وقت ذهابی قالت ابنة عمي اذهب مصحوبا بالسلامة ولكن اذا انصرفت من عندها فأنشدها بيت الشعر الذی اخبرتك به أولا ونسيته فقلت لها أعيديه لي فأعادته


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project