Reading Mode Quiz Mode


book1
page287
1
والعاشق هكذا يكون واريد ان تحكی لی ما سبب غيابك عنی هذه السنة فحكيت لها فلما علمت انی تزوجت اصفر لونها ثم قلت لها انی اتيتك هذه الليلة واروح قبل الصباح فقالت اما كفاها انها تزوجت بك وعملت عليك حيلة وحبستك عندها سنة كاملة حتى حلفتك بالطلاق ان تعود اليها قبل الصباح ولم تسمح لك بان تتفسح عند امك ولا عندی ولم يهن عليها ان تبيت عند احدنا ليلة واحدة فكيف حال من غبت عنها سنة كاملة وقد عرفتك قبلها ولكن رحم الله عزيزة فانها جرى لها ما لم يجر لأحد وصبرت على شیء لم يصبر عليه مثلها وماتت مقهورة منك وهی التی حمتك منی وكنت اظنك تجیء فاطلقت سبيلك مع اني كنت اقدر على حبسك وعلى هلاكك ثم بكت واغتاظت ونظرت الی بعين الغضب فلما رايتها على تلك الحالة ارتعدت فرائصی وخفت منها وصرت مثل الفولة على النار ثم قالت لی ما بقی فيك فائدة بعدما تزوجت وطارلك ولد فانت لا تصلح لعشرتي لانه لا ينفعنی الا الاعزب واما الرجل المتزوج قانه لا ينفعنی وقد بعتنی بتلك العاهرة والله لأحسرنها عليك وتصيرلالی ولا لها ثم صاحت فما ادری الا وعشرة جوار اتين ورميننی على الأرض فلما وقعت تحت ايديهن قامت هی واخذت سكينا وقالت لاذبحنك ذبح التيوس ويكون هذا اقل جزائك على ما فعلت مع ابنة عمك فلما نظرت الى روحي وانا تحت جواريها وتعفر خدی بالتراب ورايت السكين فی يدها تحققت الموت وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی ليلة 151)قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان الوزير دندان قال لضوء المكان ثم ان الشاب عزيز قال لتاج الملوك ثم استغثت بها فلم تزدد الا قسوة وامرتهن ان يكتفننی فكتفننی ورميننی على ظهري وجلسن على بطنی وامسكن راسی وقامت جاريتان فامسکتا رجلي وجاریتان جلستا علی أقصاب رجلی وبعد ذلك قامت هی ومعها جاریتان فامرتهما ان يضربانی فضربتانی حتى أغمی علی وخفی صوتی فلما استفقت قلت فی نفسی ان موتی مذبوحا أهون علی من هذا الضرب وتذكرت كلمة ابنة عمی حيث قالت كفاك الله شرها فصرخت وبكيت حتى انقطع صوتی ثم سنت السكين وقال للجواری اكشفن عنه فألهمنی الله أن أقول الكلمتين اللتين أوصتنی بهما ابنة عمی وهما الوفاء مليح والغدر قبيح فلما سمعت ذلك صاحت وقالت یرحمك الله يا عزيزة سلامة شبابك نفعت ابن عمك فی حياتك وبعد موتك ثم قالت لی والله انك خلصت من يدی بواسطة هاتين الكلمتين لكن لا بد ان اعمل فيك أثرا لأجل نكاية تلك العاهرة التی حجبتك عنی تم صاحت علی وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
(وفی ليلة 152)قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان عزيز قال وصاحت على الجواری وقالت لهن اركبن عليه وامرتهن ان يربطن رجلی بالحبال ففعلن ذلك ثم قامت من عندی وركبت طاجنا من نحاس على النار وصبت فيه سيرجا وقلت فيه جبنا وانا غائب عن الدنيا ثم جاءت عندی وحلت لباسی وربطت محاشمی بحبل وناوله الجاريتين وقالت لهما جروا الحبل فجرتاه فصرت من شدة الالم فی دنيا غير هذه لدنيا ثم رفعت يدها وقطعت ذكری بموس وبقيت مثل المرأة ثم كوت موضع القطع وكبسته بذرور


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project