Reading Mode Quiz Mode


book1
page288
1
وأنا مغمي علی فلما أفقت كان الدم قد انقطع فاسقتنی قدحا من الشراب ثم قالت لی رح الآن لمن تزوجت بها وبخلت علی بليلة واحدة رحم الله ابنة عمك التی هی سبب نجاتك ولولا انك أسمعتنی كلمتيها لكنت ذبحتك فاذهب فی هذه الساعة لمن تشتهی وانا ما كان لی عندك سوي ما قطعته والآن ما بقی لی فيك رغبة ولا حاجة لی بك فقم وملس على رأسك وترحم على ابنة عمك ثم رفستنی برجلها فقمت وما قدرت ان امشی فتمشيت قليلا قليلا حتى وصلت الى الباب فوجدته مفتوحا فرميت نفسی فيه وأنا غائب عن الوجود واذا بزوجتی خرجت وحملتنی وادخلتنی القاعة فوجدتنی مثل المرأة فنمت واستغرقت فی النوم فلما صحوت وجدت نفسی مرميا على باب البستان وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 153)قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان الوزير دندان قال للملك ضوء المكان ثم ان الشاب عزيز قال لتاج الملوك فلما صحوت وجدت نفسی مرميا على باب البستان فقمت وانا أتضجر وتمشيت حتي اتيت الى منزلی فدخلت فيه فوجدت امي تبكی علی وتقول يا هل ترى يا ولدی انت فی ای ارض فدنوت منها ورميت نفسی عليها فلما نظرت الی وراتنی وجدتنی على غير استواء وصار على وجهی الاصفرار والسواد ثم تذكرت ابنة عمي وما فعلت معي من المعروف وتحققت انها كانت تحبنی فبكيت عليها وبكت أمی ثم قالت الی ولدی ان والدك قد مات فازددت غيظا وبكيت حتى أغمي علی فلما أفقت نظرت الي موضع ابنة عمی التی كانت تقعد فيه فبكيت ثانيا حتى اغمی علی من شدة البكاء وما زلت فی بكاء ونحيب الى نصف الليل فقالت لی امي ان لوالدك عشرة ايام وهو ميت فقلت لها انا لا افكر فی أحد أبدا غير ابنة عمي لانی أستحق ما حصل لی حيث هملتها وهي تحبنی فقالت وما حصل لك فحكيت لها ما حصل لی فبكت ساعة ثم قامت واحضرت لي شيئا من المأكول فاكلت قليلا وشربت وأعدت لها قصتی وأخبرتها بجميع ما وقع لی فقالت الحمد لله حيث جرى لك هذا وما ذبحتك ثم انها عالجتنی وداوتنی حتي برئت وتكاملت عافيتي فقالت لي يا ولدي الآن اخرج لك الوديعة التي أودعتها ابنة عمك عندي فانها لك وقد حلفتنی انی لا اخرجها لك حتي أراك تتذكرها وتحزن عليها وتقطع علائقك من غيرها والآن رجوت فيك هذه الخصال ثم قامت وفتحت صندوقا وأخرجت منه هذه الخرقة التي فيها صورة هذا الغزال وهي التي وهبتها لها أولا فلما أخذتها وجدت مكتوبا فيها هذه الابيات
3
أقمتم عيونی فی الهوي وقعدتم واسهرتموا جفنی القريح ونمتم
4
وقد حلمتوا بين الفؤاد وناظري فلا القلب يسلوكم ولو ذاب منكم
5
وعاهدتمونی انكم كاتموا الهوى فاغراكم الواشی وقال وقلتم
6
فبالله اخوانی اذا مت فاكتبوا على لوح قبری ان هذا متيم
7
فلما قرأت هذه الابيات بكيت بكاء شديدا ولطمت على وجهی وفحتت الرقعة فوقعت منها ورقة أخرى ففتحتها فاذا مكتوب فيها اعلم يا ابن عمی انی جعلتك فی حل من دمي وأرجو الله ان


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project