Reading Mode Quiz Mode


book1
page289
1
يوفق بينك وبين من تحب ولكن اذا أصابك شیء من الدليلة المحتالة فلا ترجع اليها ولا لغيرها وبعد ذلك فاصبر على بليتك ولولا أجلك المحتم لهلكت من الزمان الماضی ولكن الحمد لله الذی جعل يومي قبل يومك وسلامی عليك واحتفظ علي هذه الخرقة التي فيها صورة الغزال ولا تفرط فيها فان تلك الصورة كانت تؤانسنی اذا غبت عنی وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 152)قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الوزير دندان قال لضوء المكان ثم ان الشاب عزيز قال لتاج الملوك ان ابنة عمی قالت لی ان قدرت على من صورت هذه الصورة ينبغی انك تتباعد عنها ولا تخلها تقرب منك ولا تتزوج بها وان لم تقدر عليها ولا تجد لك اليها سبيلا فلا تقرب واحدة من النساء بعدها واعلم ان التی صورت هذه الصورة تصور فی كل سنة صورة مثلها وترسلها الی الي أقصى البلاد لأجل ان يشيع خبرها وحسن صنعتها التي يعجز عنها أهل الأرض وأما محبوبتك الدليلة المحتالة فانها لما وصلت اليها هذه الخرقة التی فيها صورة الغزال صارت تريها للناس وتقول لهم ان لی أختا تصنع هذا مع انها كاذبة فی قولها هتك الله سترها وما أوصيتك بهذه الوصية لأننی اعلم ان الدنيا قد تضيق عليك بعد موتی وربما تتغرب بسبب ذلك وتطوف فی البلاد وتسمت بصاحبة هذه الصورة فتتشوق نفسك الى معرفتها واعلم ان الصبية التی صورت هذه الصورة بنت ملك جزائر الكافورفلما قرأت تلك الورقة وفهمت ما فيها بكيت وبكت أمي لبكائي وما زلت أنظر اليها وأبكی الى ان أقبل الليل ولم أزل على تلك الحالة مدة سنة وبعد السنة تجهز تجار من مدينتی الى السفر وهم هؤلاء الذين انا معهم فی القافلة فاشارت علی أمي ان أتجهز وأسافر معهم وقالت لی لعل السفر يذهب ما بك من هذا الحزن وتغيب سنة أو سنتين أو ثلاثا حتى تعود القافلة فلعل صدرك ينشرح وما زالت تلاطفنی بالكلام حتى جهزت متجرا وسافرت معهم وانا لم تنشف لی دمعة مدة سفري وفي كل منزلة ننزل بها أنشر هذه الخرقة قدامی وانظر الى هذه الصورة فاتذكر ابنة عمی وابكی عليها كما ترانی فانها كانت تحبنی محبة زائدة وقد ماتت مقهورة منی وما فعلت معها الا الضرر مع انها لم تفعل معی الا الخير ومتى رجعت التجار من سفرهم أرجع معهم وتكمل مدة غيابي سنة وانا في حزن زائد وما زاد همی وحزنی الا لأننی جزت علی جزائر الكافور وقلعة البلور وهی سبع جزائر والحاكم عليهم ملك يقال له شهرمان وله بنت يقال لها دنيا فقيل لی انها هي التی تصور صورة الغزلان وهذه الصورة التی معك من جملة تصويرها فلما علمت ذلك زادت بی الاشواق وغرقت فی بحر الفكر والاحتراق فبكيت على روحی لانی بقيت مثل المرأة ولم تبق لی آلة مثل الرجال ولا حيلة لي ومن يوم فراقی لجزائر الكافور وأنا باكی العين حزين القلب ولی مدة على هذا الحال وما أدری هل يمكننی ان أرجع الى بلدی وأموت عند والدنی أولا وقد شبعت من الدنيا ثم بكى وان واشتكى ونظر الى صورة الغزال وجرى دمعه على خده وسال وأنشد هذين البيتين
3
وقائل قال لی لا بد من فرج فقلت للغيظ كم لا بد من فرج
4


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project