Reading Mode Quiz Mode


book1
page297
1
وخامسه متى عينی تراكم وسادسه متى يوم التلاق
2
ثم كتب فی امضائه ان هذا الكتاب من أسير الاشواق المسجون فی سجن الاشتياق الذی ليس له اطلاق الا بالوصال ولو بطيف الخيال لانه يقاسی أليم العذاب من فراق الاحباب ثم افاض دمع العین و کتب هذین البیتین
3
كتبت لليك والعبرات تجری ودمع العين ليس له انقطاع
4
ولست بیائس من فضل ربی عسى يوم يكون به اجتماع
5
ثم طوى الكتاب وختمه وأعطاه للعجوز وقال أوصليه الى السيدة دنيا فقالت سمعا وطاعة ثم أعطاها ألف دينار وقال اقبلی منی هذه الهدية فاخذتها وانصرفت داعية له ولم تزل ماشية حتى دخلت على السيدة دنيا فلما رأتها قالت يا دادتي أی شیء طالب من الحوائج حتى نقضيها له فقالت لها يا سيدتی قد أرسل معی كتابا ولا أعلم بما فيه ثم ناولتها الکتاب فاخذته وقرأته وفثمت معناه ثم قالت من أين الى أين حتى يراسلنی هذا التاجر ويكاتبنی ثم لطمت وجهها وقالت لولا خوفی من الله تعالى لصلبته على دكانه فقالت العجوز وأی شیء فی هذا الكتاب حتى أزعج قلبك هل فيه شكاية مظلمة أو فيه ثمن القماش فقالت لها ويلك ما فيه ذلك وما فيه الا عشق ومحبة وهذا كله منك والا فمن أين يتوصل هذا الشيطان الى هذا الكلام فقالت لها العجوز يا سيدتی أنت قاعدة فی قصرك العالی وما يصل اليك أحد ولا الطير الطائر سلامتك من اللوم والعتاب وما عليك من نباح الكلاب فلا تؤاخذينی حيث أتيتك بهذا الكتاب ولا أعلم ما فیه ولكن الرأي أن تردی اليه جوابا وتهدديه فيه بالقتل وتنهيه عن هذا الهذيان فانه ينتهی ولا يعود السيدنی دنيا أخاف أن أكاتبه فيطمع فقالت العجوز اذا سمع التهديد والوعيد رجع عما هو فيه فقالت علی بدواة وقرطاس وقلم من نحاس فلما أحضروا لها تلك الادوات كتبت هذه الابيات
6
يا مدعی الحب والبلوى مع السهر وما یلاقيه من وجد ومن فكر
7
أتطلب الوصل يا مغرور من قمر وهل ينال المنى شخص من القمر
8
انی نصحتك عما أنت طالبه فاقصر فانك فی هذا على خطر
9
وان رجعت الى هذا الكلام فقد أتاك منی عذاب زائد الضرر
10
وحق من خلق الانسان من علق ومن انار ضياء الشمس والقمر
11
لئن عدت لما أنت ذاكره لأصلبنك فی جزع من الشجر
12
ثم طوت الكتاب وأعطته للعجوز وقالت لها اعطيه له وقولی له كف عن هذا الكلام فقالت لها سمعا وطاعة ثم أخذت الكتاب وهی فرحانة ومضت الى منزلها وباتت فی بيتها فلما أصبح الصباح توجهت الى دكان تاج الملوك فوجدته فی انتظارهما فلما رآها كاد أن يطير من الفرح فلما قربت منه نهض اليها قائما واقعدها بجانبه فأخرجت له الورقة وناولته اياها وقالت له اقرأ ما فيها ثم قالت له ان السيدة دنيا لما قرأت كتابك اغتاظت ولكننی لاطفتها ومازحتها حتی أضحکتها ورقت لك وردت


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project