Reading Mode Quiz Mode


book1
page298
1
لك الجواب فشكرها تاج الملوك على ذلك وأمر عزيز أن يعطيها الف دينار ثم أنه قرأ الكتاب وفهمه وبكى بكاء شديدا فرق له قلب العجوز وعظم عليها بكاؤه وشكواه ثم قالت له يا ولدی وأی شیء فی هذه الورقة حتى ابكاك فقال لها انها تهددنی بالقتل والصلب وتنهانی عن مراسلتها وان لم اراسلها يكون موتی خيرا من حياتی فخذی جواب كتابها ودعيها تفعل ما تريد فقالت له العجوز وحياة شبابك لا بد انی اخاطر معك بروحی وابلغك مرادك واوصلك الى ما في خاطرك فقال لها تاج الملوك كل ما تفعليه اجازيك عليه ويكون فی ميزانك فانك خبيرة بالسياسة وعارفة بابواب الدناسة وكل عسير عليك يسير والله على كل شیء قدير ثم أخذ ورقة وكتب فيها هذه الابيات أمست تهددنی بالقتل واحزنی والقتل لی راحة والموت مقدور
2
والموت اغنى لصب ان تطول به حياته وهو ممنوع ومقهور
3
بالله زوروا محباقل ناصره فاننی عبدکم والعبد مأسور
4
يا سادتی فارحمونی فی محبتكم فكل من يعشق الاحرار معذور
5
ثم انه تنفس الصعداء وبكى حتى بكت العجوز وبعد ذلك أخذت الورقة منه وقالت له طب نفسا وقر عينا فلا بد أن ابلغك مقصودك.وأدركك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح(وفی ليلة 160)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن العجوز قامت وتركت تاج الملوك على النار وتوجهت الى السيدة دنيا فراتها متغيرة اللون من غيظها بمكتوب تاج الملوك فناولتها الكتاب فازدادت غيظا وقالت للعجوز أما قلت لك أنه يطمع فينا فقالت لها وأی شیء من هذا الكتاب حتى يطمع فيك فقالت لها السيدة دنيا اذهبی اليه وقولی له ان راسلتها بعد ذلك ضربت عنقك فقالت لها العجوز اكتبی له هذا الكلام فی مكتوب وأنا آخذ المكتوب معی لاجل ان يزداد خوفه فاخذت ورقة وكتبت فيها هذه الابيات
6
ايا غافلا عن حادثا الطوارق وليس الى نيل الوصال بسابق
7
اتزعم يا مغرور ان تدرك السها وما أنت للبدر المنير بلا حق
8
فكيف ترجينا وتأمل وصلنا لتحظي بضم للقدود الرواشق
9
فدع عنك هذا القصد خيفة سطوتی بيوم عبوس فيه شيب المفارق
10
ثم طوت الكتاب وناولته للعجوز فاخذته وانطلقت به الى تاج الملوك فلما رآها قام على قدميه وقال لا اعدمنی الله بركة قدومك فقالت له العجوز خذ جواب مكتوبك فاخذ الورقة وقرأها وبكى بكاء شديدا وقال انی اشتهی من يقتلنی الآن فان القتل اهون علی من هذا الامر الذي انا فيه ثم أخذ دواة وقلما وقرطاس وكتب مكتوبا ورقم هذين البيتين
11
فيا منيتی لا تبتغي الهجر والجفا فاني محب فی المحبة غارق
12
ولا تحسبينی فی الحياة مع الجفا فروحی من بعد الاحبة طالق
13
ثم طوى الكتاب واعطاه للعجوز وقال لها قد اتعبتك بدون فائدة وأمر عزيز أن يدفع لها الف


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project