Reading Mode Quiz Mode


book1
page303
1
فاخذتهما وانصرفت وما زالت سائرة حتى دخلت على السيدة دنيا فقالت لها يا دادتی ما عندك من خبر الحبيب شیء فقالت لها قد عرفت مكانه وفی غد أكون به عندك ففرحت السيدة دنيا بذلك وأعطتها الف دينار وحلة بالف دينار فاخذتهما وانصرفت الى منزلها وباتت فيه الى الصباح ثم خرجت وتوجهت الى تاج الملوك وألبسته لبس النساء وقالت له امش خلفی وتمايل فی خطواتك ولا تستعجل فی مشيك ولا تلتفت الى من يكلمك وبعد ان أوصت تاج الملوك بهذه الوصية خرجت وخرج خلفها وهو فی زی النسوان وصارت تعلمه فی الطريق حتي لا يفزع ولم تزل ماشية وهو خلفها حتى وصلا الى باب القصر فدخلت وهو ورائها وصارت تخرق الابواب والدهاليز الى ان جاوزت به سبعة أبواب ولما وصلت الى الباب السابع قالت لتاج الملوك قوي قلبك واذا زعقت عليك وقلت لك يا جارية اعبری فلا تتوان فی مشيك وهرول فاذا دخلت الدهليز فانظر إلى شمالك ترى ايوانا فيه أبواب فعد خمسة أبواب وادخل الباب السادس فان مرادك فيه فقال تاج الملوك وأين تروحين أنت فقالت له ما أروح موضعا غير اني ربما أتأخر عنك وأتحدث مع الخادم الكبير ثم مشت وهو خلفها حتى وصلت الى الباب الذی فيه الخادم الكبير فرأى معها تاج الملوك فی صورة جارية فقال لها ما شأن هذه الجارية التی معك فقالت له هذه جارية قد سمعت السيدة دنيا بانها تعرف الاشغال وتريد ان تشتريها فقال لها الخادم أنا لا أعرف جارية ولا غيرها ولا يدخل أحد حتى أفتشه كما أمرني الملك.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی ليلة 161)قالت بلغني ايها الملك السعيد ان العجوز قالت للبواب وقد أظهرت الغضب انا أعرف أنك عاقل ومؤدب فان كان حالك قد تغير فانی أعلمها بذلك وأخبرها أنك تعرضت لجاريتها ثم زعقت على تاج الملوك وقالت له اعبری يا جارية فعند ذلك عبر إلى داخل الدهليز كما أمرته وسكت الخادم ولم يتكلم ثم إن تاج الملوك عد خمسة أبواب ودخل الباب السادس فوجد السيدة دنيا واقفة فی انتظاره فلما رأته عرفته فضمته إلى صدرها وضمها إلى صدره ثم دخلت العجوز عليهما وتحيلت على صرف الجواری ثم قالت السيدة دنيا للعجوز كونی أنت بوابة ثم اختلت هی وتاج الملوك ولم يزالا فی ضم وعناق والتفت ساق على ساق إلى وقت السحرولما أصبح الصباح غلقت عليهما الباب ودخلت مقصورة أخرى وجلست على جری عادتها وأتت اليها الجواری فقضت حوائجهن وصارت تحدثهن ثم قالت للجواری أخرجن الآن من عندي فانی أريد أن أنشرح وحدی فخرج الجواری من عندها ثم إنها أتت اليهما ومعها شيء من الاكل فاكلوا وأخذوا فی الهراش إلى وقت السحر فاغلقت عليهما مثل اليوم الاول ولم يزالا على ذلك مدة شهر كامل هذا ما كان من أمر تاج الملوك والسيدة دنيا(وأما)ما كان من أمر الوزير وعزيز فانهما لما توجه تاج الملوك إلى قصر بنت الملك ومكث تلك المدة علما أنه لا يخرج منه أبدا وانه هالك لا محالة فقال عزيز يا والدي ماذا نصنع فقال الوزير يا ولدی إن هذا الامر مشكل وان لم نرجع إلى


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project