Reading Mode Quiz Mode


book1
page313
1
وقول الآخر نسجت نفوس العاظقین بخده ثملا ونم بها النجیع الاحمر
2
فأعجب لهم شهدوا ومسكنهم لظى ولباسهم فيها الحرير الاخضر
3
وانفق فی بعض الاعياد ان قضى فكان خرجت تعيد على بعض أقاربها من الدولة والحواري حواليها والحسن قد عمها وورد الخد يحسد خالها والاقحوان يتبسم عن بارق ثغرها فجعل كان ما كان يدور حولها ويطلق النظر اليها وهی كالقمر الزاهر فقوى جنانه واطلق بالشعر لسانه وانشد هذين البيتين
4
متى يشتفی قلب الدنو من العد ويضحك ثغر الوصل من زائد الصد
5
فيا ليت شعری هل ابيتن ليلة بوصل حبيب عنده بعض ما عندی
6
فلما سمعت قضى فكان هذا الشعر اظهرت له الملامة والعتاب وتوعدته بأليم العقاب فاغتاظ كان ما كان وعاد الى بغداد وهو غضبان ثم طلعت قضى فكان الى قصرها وشكت ابن عمها الى امها فقالت لها يا بنتی لعله ما ارادك بسوء وهل هو الا يتيم ومع هذا لم يذكر شيئا يعيبك فاياك أن تعلمی بذلك أحدا فربما بلغ الخبر الى السلطان فيقصر عمره ويخمد ذكره ويجعل اثره كامس الدابر والميت الغابر وشاع في بغداد حب كان ما كان لقضى فكان وتحدثت به النسوان ثم ان كان ما كان ضاق صدره وقل صبره اشتتغل باله ولم يخف على الناس حاله واشتهى أن يبوح بما فی قلبه من لوعة البين فخاف من غضبها وأنشد هذين البيتين
7
اذا خفت یوما عتاب التی تغیر أخلاقها الصافیه
8
صبرت عليها كصبر الفتى على الكی فی طلب العافية
9
وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
10
(وفی ليلة 167)قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الحاجب الكبير لما صار سلطان ثم إنه بلغه حب كان ما كان لقضی فكان فندم على جعلهما معا فی محل واحد ثم دخل على زوجته نزهة الزمان وقال إن الجمع بين الخلفة والنار لمن أعظم الاخطار وليست الرجال على النساء بمؤتمنين ما دامت العون فی عج والمعاطف فی لين وان أخيك كان ما كان قد بلغ مبلغ الرجال فيجب منعه عن الدخول على ربات الحجال ومنع بنتك عن الرجال أوجب لان مثلها ينبغی أن يحجب فقالت صدقت أيها الملك العاقل والهمام الكامل فلما أصبح الصباح جاء كان ما كان ودخل على عمته نزهة الزمان على جری عادته وسلم عليها فردت عليه السلام وقالت له عندی لك كلام ما كنت أحب أن أقوله لك ولكن أخبرك به رغما عنی فقال لها وما ذاك الكلام قالت إن الملك سمع بحبك لقضی فكان فامر بحجبها عنك واذا كان لك حاجة فانا أرسلها اليك من خلف الباب ولا تنظر قضی فكان فلما سمع كلامها رجع ولم ينطق بحرف واحد وأعلم والدته بما قالته عمته فقالت له إنما نشأ هذا من كثرة كلامك وقد علمت أن حديث حبك لقضی فكان شاع وانتشر في كل مكان وكيف تأكل زادهم بعد ذلك وتعشق بنتهم فقال إنی أريد الزواج بها لانها بنت عمی وأنا أحق بها فقالت له أمه أسكت لئلا يصل الخبر إلى الملك سلسان فيكون ذلك سببا لغرقك فی بحر الاحزان وهم يبعثوا لنا فی هذه الليلة عشاء


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project