Reading Mode Quiz Mode


book1
page315
1
سأسير فی الارض الوسيعة منقذا نفسی وأمنحها سوي حرمانها
2
وأعود مسرور الفؤاد بمطلبی وأقاتل الابطال فی ميدانها
3
ولسوف أشتاق الغنائم عائدا وأصول مقتدرا على أقرانها
4
ثم ان كان ما كان خرج من القصر حافيا فی قميص قصير الاكمام وعلى رأسه لبدة لها سبعة أعوام وصحبته رغيف له ثلاثة أيام ثم سار فی حندس الظلام حتى وصل الى باب بغداد فوقف هناك ولما فتحوا باب المدينة كان أول من خارج منه ثم صار يقطع الاودية والقفار فی ذلك النهار ولما اتى الليل طلبته امه فلم نجده فضاقت عليها الدنيا باتساعها ولم تلتذ بشیء من متاعها ومكثت تنتظر أول يوم وثانی يوم وثالث يوم الى ان مضى عشرة ايام فلم تر له خبرا فضاق صدرها وبکت ونادت قائلة يا مؤنسی قد هيجت احزانی حيث فارقتنی وتركت اوطانی يا وولدي من ای الجهات اناديك ويا هل ترى ای بلد يؤويك ثم صعدت الزفرات وانشدت هذه الابيات
5
علمنا بان بعد غيبتكم نبلى ومدت قسى للفراق لنا نبلا
6
وقد خلفونی بعد شد رحالهم اعالج كرب الموت اذ قطعوا الرملا
7
لقد هتف بی حنين ليل حمامة مطوقة ناحت فقلت لها مهلا
8
لعمرك لو كانت كمثلی حزينة لما لبست طوقا ولا خضبت رجلا
9
وفارقنی الفی فألفيت بعده دواعی الهم لا تفارقنی اصلا
10
ثم انها امتنعت من الطعام والشراب وزادت فی البكاء والانتحاب وصار بكاؤها على رؤوس الاشهاد واشتهر حزنها بين العباد والبلاد وصار الناس يقولون ابن عينك يا ضوء المكان ويا تري ما جرى على كان ما كان حتي بعد عن وطنه وخرج من المكان وكان أبوه يشبع الجيعان ويامر بالعدل والاحسان ووصل خبر كان ما كان إلى الملك سلسان وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
11
(وفی ليلة 168)قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الملك سلسان وصل اليه خبر كان ما كان من الامراء الكبار وقالوا إنه ولد ملكنا ومن ذرية الملك عمر النعمان وقد بلغنا أنه تغرب عن الاوطان فلما سمع الملك سلسان هذا الكلام اغتاظ غيظا شديدا وتذكر إحسان أبيه اليه وانه أوصاه عليه فحزن على كان ما كان وقال لابد من التفتيش عليه فی سائر البلاد ثم بعث فی طلبه الامير تركاش فی مائة فارس فغاب عشرة أيام ثم رجع وقال له ما اطلعت له على خبر ولا وففت له على أثر فحزن عليه الملك سلسان حزنا شديدا وأما أمه فانها صارت لا يقر لها قرار ولا يطاوعها اصطبار وقد مضي له عشرون يوما هذا ما كان من امر هؤلاء(وأما)ما كان من امر كان ما كان فانه لما خرج من بغداد صار متحيرا فی أمره ولم يدر إلى أين يتوجه ثم انه سافر فی البر ثلاثة أيام وحده ولم يری راجلا ولا فارسا فطار رقاده وزاد سهاده وتفكر أهله وبلاده وصار يتقوت من نبات الارض ويشرب من أنهارها ويقبل وقت الحر تحت أشجارها ثم خرج من تلك الطريق الى طريق أخرى وسار فيها ثلاثة أيام


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project