Reading Mode Quiz Mode


book1
page320
1
ودخل بهم الى جزائر الهند والبربر وبلاد السودان واجتمع معهم عساكر مثل البحر الزاخر لا يعرف لهم أول من آخر وعزم على ان يرجع بجميع الجيوش الى البلاد ويقتل من يخالفه من العباد وأقسم علی انه لا يرد سيف الحرب الى غمده حتى يملك كان ما كان فلما بلغته هذه الأخبار غرق فی بحر الافكار ثم ان الملك سلسان علم ان الدولة انحرفت عليه الكبار والصغار فغرق فی بحر الهموم والاكدار وفتح الخزائن وفرق على أرباب الدولة الأموال والنعم وتمنى ان يقدم عليه كان ما كان ويجذب قلبه اليه بالملاطفة والاحسان ويجعله أميرعلى العساكر الذين لم يزالوا تحت طاعته لتقوى به شرارة جمرته ثم ان كان ما كان لما بلغه ذلك الخبر من التجار رجع مسرعا الى بغداد على ظهر ذلك الجواد فبينما الملك سلسان فی ربكته حيران اذ سمع بقدوم كان ما كان فاخرج جميع العساكر ووجهاء بغداد لملاقاته فخرج کل من فی بغداد ولاقوه ومشوا قدامه الى القصر ودخلت الطواشية بالاخبار الى أمه فجاءت اليه وقبلته بين عينيه فقال يا أماه دعيني أمضی الى عمی السلطان سلسان الذی غمرنی بالنعمة والاحسان ثم ان أرباب الدولة تحيروا فی وصف ذلك الحصان وفی وصف صاحبه سيد الفرسان وقالوا للملك سلسان أيها الملك اننا ما رأينا مثل هذا الانسان ثم ذهب الملك سلسان وسلم عليه فلما رآه كان ما كان مقبلا عليه قام اليه وقبل يديه ورجليه وقدم اليه الحصان هدية فرحب به وقال أهلا وسهلا بولدی كان ما كان والله لقد ضاقت بي الأرض لأجل غيبتك والحمد لله على سلامتك و أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(تم المجلد الاول من قصة الف لیله ولیله.ویلیه المجلد الثانی وأوله لیلة 170)
3
4
(فهرست المجلد الاول من قصة الف لیله و لیله)صحیفة 2 6 8 14 16 31 64 85 102 125 146 162 حکاة الملک شهریار واخیه الملک شاه زمان » الحمار والثو رمع صاحب الزرع » التاجر مع العفریت » الصیاد مع العفریت » وزیر الملک یونان والحکیم رویان » الحمال مع البنات » الوزیر نورالدین مع اخیه شمس الدین » الخیاط والا حدب والیهودي والمباشر والنصرانی فیما وقع بینهم » مزین بغداد » الوزیر ین التی فیها ذکر انیس الجلیس التاجر ایوب وابنه غانم و بنته فتنة الملك عمر النعمان و ولدیه شرکان وضوء المکان
5


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project