Reading Mode Quiz Mode


book1
page45
1
معها وأتت بسكر ممسك وسقتنی ثم قدمت لی مأكولا فاکلنا وتحاد ثنا ثم قالت لی ثم واسترح فانك تعبان فنمت يا سيدتی وقد نسيت ما جرى لی وشكرتها فلما استيقظت وجدتها تكبس رجلی فدعوت لها وجلسنا نتحادث ساعة ثم قالت والله أنی كنت ضيقة الصدر وأنا تحت الارض وحدی ولم أجد من يحدثنی خمسة وعشرين سنة فالحمد لله الذی أرسلك الی ثم أنشدت
2
لو علمنا مجیئکم لفرشنا مهجة القلب أوسواد العیون
3
وفرشنا خدودنا والتقینا لیکون المسیر فوق الجفون
4
فلما سمعت شعرها شكرتها وقد تمكنت محبتها فی قلبی وذهب عنی همی وغمی ثم جلسنا فی منادمة الى الليل فبت معها ليلة ما رأيت مثلها فی عمری وأصبحنا مسرورين فقلت لها هل أطلعك من تحت الارض واريحك من هذا الجنی فضحكت وقالت اقنع واسكت ففی كل عشرة أيام يوم للعفريت وتسعة لك فقلت وقد غلب علی الغرام فانا فی هذه الساعة اكسر هذه القبة التی عليها النقش المكتوب لعل العفريت يجیء حتى أقتله فانی موعود بقتل العفاريت فلما سمعت كلامی أنشدت تقول
5
یا طالبا للفراق مهلا بحیلة قد کفی اشتیاق
6
اصبرفطبع الزمان غدر وآخر الصحبة الفراق
7
فلما سمعت شعرها لم التفت لكلامها بل رفست القبة رفسا قويا وأدرك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
8
(ففی ليلة 14)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الصعلوك الثانی قال للصبية يا سيدتی لما رفست القبة رفسا قويا قالت لی المرأة أن العفريت قد وصل الينا أما حذرتك من هذا ولله لقد آذيتنی ولكن انج بنفسك واطلع من المكان الذی جئت منه فمن شدة خوفی نسيت نعلی وفاسی فلما طلعت درجتين التفت لانظرهما فرأيت الارض قد انشقت وطلع منها عفريت ذرمنظربشع وقال ما هذه الزعجة التی أرعشتنی بها فما مصيبتك فقالت ما أصابنی شیء غير أن صدری ضاق فاردت أن اشرب شرابا يشرح صدری فنهضت لاقضی أشغالی فوقعت على القبة فقال لها العفريت تکذبین يا فاجره ونظر فی القصر يمينا وشمالا فرأي النعل والفاس فقال لها ما هذه الا متاع الانس من جاء اليك فقالت ما نظرتهما الا فی هذه الساعة ولعلهما تعلقا معك فقال العفريت هذا كلام محال لا ينطلی علی يا عاهرة ثم أنه أعراها وصلبها بين أربعة أوتاد وجعل يعاقبها ويقررها بما كان فلم يهن علی أن أسمع بكاءها فطلعت من السلم مذعورا من الخوف فلما وصلت الى أعلى الموضع رددت الطابق كما كان وسترته بالتراب وندمت على ما فعلت غاية الندم وتذكرت الصبية وحسنها وكيف يعاقبها هذا الملعون وهی لها معه خمسة وعشرون سنة وما عاقبها الا بسببی وتذكرت أبی ومملكته وكيف صرت حطابا فقلت هذا البيت
9
اذا ماأتاك الدهر یوما بنکبة فیوم تری یسرا ویوم تري عسرا
10
11
ثم مشيت إلى أن أتيت رفيقی الخياط فلقيته من أجلی على مقالی النار وهو لی فی الانتظار فقال انی


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project