Reading Mode Quiz Mode


book1
page91
1
موضعی وافطرت على قدح من الشراب ثم نمت وانتبهت فاكلت دجاجة وتعطرت وذهبت الي دكان تاجر يقال له بدر الدين البستانی فلما رآنی رحب بی وتحدث معی ساعة فی دكانه فبينما نحن كذلك واذا بامرأة جاءت وقعدت بجانبی وعليها عصابة مائلة وتفوح منها روائح الطيب فسلبت عقلي بحسنها وجمالها ورفعت الازرار فنظر الي احداق سود ثم سلمت على بدر الدين فرد عليها السلام ووقف وتحدث معها فلما سمعت كلامها تمكن حبها من قلبی فقالت لبدر الدين هل عندك تفصيلة من القماش المنسوج من خالص الذهب فاخرج لها تفصيلة فقالت للتاجر هل آخذها واذهب ثم أرسل اليك بثمنها فقال لها التاجر لا يمكن يا سيدتی لان هذا صاحب القماش وله علی قسط فقالت ويلك ان عادتي أن آخذ منك كل قطعة قماش بجملة دراهم واربحك فيها فوق ما تريد ثم ارسل اليك ثمنها فقال نعم ولكنی مضطرالي الثمن فی هذا اليوم فأخذت التفصيلة ورمته بها فی صدره وقالت ان طائفتكم لا تعرف لاحد قدرا ثم قامت مولية فظننت ان روحی راحت معها فقمت ووقفت وقلت لها يا سيدتی تصدقی علی بالالتفات وارجعی بخطواتك الكريمة فرجعت وتبسمت وقالت لاجلك رجعت وقعدت قصادی على الدكان فقلت لبدر الدين هذه التفصيلة كم ثمنها عليك قال الف ومائة درهم فقلت له ولك مائة درهم فائدة فهات ورقة فاكتب لك فيها ثمنها فاخذت التفصيلة منه وكتبت له ورقة بخطي وأعطيتها التفصيلة وقلت لها خذی أنت وروحي وان شئت هاتی ثمنها الي فی السوق وان شئت هی ضيافتك منی فقالت جزاك الله خيرا ورزقك مالي وجعلك بعلی فتقبل الله الدعوة وقلت لها يا سيدتي اجعلی هذه التفصيلة لك ولك أيضا مثلها ودعينی انظر وجهك فكشفت القناع عن وجهها فلما نظرت وجهها نظرة اعقبتنی الف حسرة وتعلق قلبی بمحبتها فصرت لا أملك عقلی ثم رخت القناع واخذت التفصيلة وقالت يا سيدي لا توحشني وقد ولت وقعدت فی السوق الى بعد العصر وأنا غائب العقل وقد تحكم الحب عندی فمن شدة ما حصل لی من الحب سألت التاجر عنهاحين أردت القيام فقال لی ان هذه صاحبة مال وهی بنت أمير مات والدها وخلف لها مالا كثيرا فودعته وانصرفت وجئت الى الخان فقدم الي العشاء فتذكرتها فلم آكل شيئا ونمت فلم يأتني نوم فسهرت الي الصباح ثم قمت فلبست بدلة غير التی كانت علی وشربت قدحا من الشراب وافطرت على شیء قليل وجئت الى دكان التاجر فسلمت عليه وجلست عنده فجاءت الصبية وعليها بدلة أفخر من الاولى ومعها جارية فجلست وسلمت علی دون بدرالدين وقالت لي بلسان فصيح ما سمعت اعذب ولا احلى منه أرسل معی من يقبض الف والمائة درهم ثمن التفصيلة فقلت لها ولأ شیء فقالت لا أعدمناك وناولتني الثمن وقعدت اتحدث معها فاوميت اليها بالاشارة ففهمت اني أريد وصالها فقامت على عجل منها واستوحشت منی وقلبی متعلق بها وخرجت أنا خارج السوق فی أثرها واذا بجارية أتتنی وقالت يا سيدی كلم سيدتی فتعجبت لها وقلت ما يعرفنی هنا أحد فقالت الجارية ما اسرع مانسيتها سيدتی التی كانت اليوم على دكان التاجر فلان فمشيت معها الي الصيارف فلما رأتنی زوتنی لجانبها وقالت يا حبيبی وقعت بخاطری وتمكن حبك من قلبی ومن ساعة رأيتك لم يطلب لي نوم ولا أكل ولا شرب


U.S. Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project