Reading Mode Quiz Mode


book2
page105
1
قمر الزمان على تلك الحالة الى ان رأى الناس مجتمعين على بعضهم فتعجب من ذلك فدخل عليه الخولی وقال له يا ولدی ابطل الشغل فی هذا اليوم ولا تحول الماء الی الاشجار لان هذا اليوم عيد والناس فيه يزور بعضهم بعضا فاسترح واجعل بالك الى الغيط فانی أريد أن ابصر لك مركبا فما بقی الا القليل وأرسلك الى بلاد المسلمين ثم ان الخولي خرج من البستان وبقی قمر الزمان وحده فانكسر خاطره وجرت دموعه ولم يزل يبكی حتى غشی عليه فلما افاق قام يتمشى فی البستان وهو متفكر فيما فعل به الزمان وطول البعد والهجران وعقله ولهان فعثر ووقع على وجهه فجاءت جبهته على حجر شجرة فجري دمه واختلط بدموعه فمسح دمه ونشف دموعه وشد جبهته بخرقة وقام يتمشى فی ذلك البستان وهو ذاهل العقل فنظر بعينه الى شجرة فوقها طائران يتخاصمان فقلب احدهما الآخر ونقره فی عنقه فخلص رقبته من جثته ثم أخذ رأسه وطار بها ووقع المقتول فی الارض قدام قمر الزمان فبينما هو كذلك واذا بطائرين كبيرين قد انقضا عليه ووقف واحد منهما عند رأسه والآخر عند ذنبه وارخيا اجنحتهما عليه ومدا أعناقهما اليه وبكيا فبكى قمر الزمان على فراق زوجته حين رأى الطائرين يبكيان على صاحبهما.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 246) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الملك قمر الزمان بكى على فراق زوجته لما رأِي الطائرین يبكيان على صاحبهما ثم ان قمر الزمان رأى الطائرين حفرا حفرة ودفنا الطائر المقتول فيها وطارا الى الجو وغابا ساعة ثم عادا ومعهما الطائر القاتل فنزلا به على قبر المقتول وبركا على قبر القاتل حتى قتلاه وشقا جوفه واخرجا امعاءه وأراقا دمه على قبر الطائر المقتول ثم نثرا لحمه ومزقا جلده واخرجا ما فی جوفه وفرقا الى أماكن متفرقة هذا كله جرى وقمر الزمان ينظر ويتعجب فحانت منه التفاتة إلى الموضع الذی قتلا فيه الطائر فوجد فيه شيئا يلمع فدنا منه فوجده حوصلة الطائر فاخذها وفتحها فوجد فيها الفص الذی كان سبب فراقه من زوجته فلما رآه وعرفه وقع على الارض مغشيا عليه من فرحته فلما أفاق قال فی نفسه هذا علامة الخير وبشارة الاجتماع بمحبوبتی ثم تأمله ومر به على عينه وربطه على ذراعه واستبشر بالخير وقام یتمشی لينظر الخولی ولم يزل يفتش عليه الى الليل فلم يأت فبات قمر الزمان فی موضعه الى الصباح ثم قام الى شغله وشد وسطه بحبل من الليف واخذ الفأس والقفة وشق فی البستان فاتى الى شجرة خروب وضرب الفاس فی جذرها فطنت الضربة فكشف التراب عن موضعها فوجد طابقا ففتحه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
فی لیلة 247) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان قمر الزمان لما فتح ذلك الطابق وجد بابا فنزل فيه فلقی قاعة قديمة من عهد ثمود وعاد وتلك القاعة واسعة وهی مملوءة ذهبا أحمر فقال فی نفسه لقد ذهب التعب وجاء الفرح والسرور ثم ان قمر الزمان طلع من المكان الى ظاهر البستان ورد الطابق كما كان ورجع الى البستان وتحويل الماء على الاشجار ولم يزل كذلك الى آخر النهار فجاء الخولی وقال يا ولدي ابشر برجوعك الى الاوطان فان التجار تجهزوا للسفر والمراكب بعد ثلاثة أيام مسافرة الى مدينة من


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project