Reading Mode Quiz Mode


book2
page107
1
البضائع الي المخازن فاحضرت الريس وسألته عما معه فقال ايها الملك ان معی فی هذه المركب من العقاقير والسفوفات والاكحال والمراهم والادهان والاموال والاقمشة الفاخرة والبضائع النفيسة ما يعجز عن حمله الجمال والبغال وفيها من أصناف العطر والبهار من العود القاقلی والتمر الهندی والزيتون العصا فيری ما يندر وجوده فی هذه البلاد فاشتهت نفسها الزيتون وقالت لصاحب المركب ما مقدار الذي معك من الزيتون قال معي خمسون مطرا ملآنة ولكن صاحبها ما حضر معنا والملك يأخذ ما اشتهاه منها فقالت اطلعوها في البر لانظر اليها فصاح الريس على البحرية فطلعوا الخمسين مطرا ففتحت واحدا ونظرت الزیتون وقالت أنا آخذ هذه الخمسین مطراوأعطيكم ثمنها مهما كان فقال الريس هذا ما له فی بلادنا قيمة ولكن صاحبها تاخر عنا وهو رجل فقيرفقالت وما مقدار ثمنها قال ألف درهم قالت انا آخذها بالف دينار ثم أمرت بنقلها الى القصر فلما جاء الليل أمرت باحضار مطر فكشفته وما فی البيت غيرها هی وحياة النفوس فحطت بين يديها طبقا ووضعت فيه شيأ من المطر فنزل فی الطبق كوم من الذهب الاحمر فقالت للسيدة حياة النفوس ما هذا الا ذهب ثم اختبرت الجميع فوجدتها كلها ذهبا والزيتون كله ما يملأ مطرا واحدا وفتشت فی الذهب فوجدت الفص فيه فاخذته وتأملته فوجدته الفص الذی كان فی تكة لباسها واخذه قمر الزمان فلما تحققته صاحت من فرحتها وخرت مغشياً عليها وادرك شهرزاد الصباح فسکتت الکلام المباح
2
فی لیلة 249) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الملكة بدور لما رأت الفص صاحت من فرحتها وخرت مغشيا عليها فلما أفاقت قالت فی نفسها ان هذا الفص كان سببا فی فراق محبوبي قمر الزمان ولكنه بشير الخير ثم اعلمت السيدة حياة النفوس بأن وجوده بشارة الاجتماع فلما أصبح الصباح جلست على كرسی المملكة واحضرت ريس المركب فلما حضر قبل الأرض بين يديها فقالت أين خليتم صاحب هذا الزيتون قال يا ملك الزمان تركناه فی بلاد المجوس وهو خولی بستان فقالت له ان لم تأت به فلا تعلم ما يجری عليك وعلى مركبك من الضرر ثم أمرت بالختم على مخازن التجار وقالت لهم ان صاحب هذا الزيتون غريمي ولي عليه دين وان لم يات لاقتلنكم جميعا وانهب تجارتكم فاقبلوا على الريس ووعدوه باجرة مركبه ويرجع ثانی مرة وقالوا خلصنا من هذا الغاشم فنزل الريس فی المركب وحل قلوعها وكتب الله له السلامة حتى دخل الجزيرة فی الليل وطلع الى البستان وكان قمر الزمان قد طال عليه الليل وتذكر محبوبته فقعد يبكی على ما جرى له وهو فی البستان ثم ان الريس دق الباب على قمر الزمان ففتح الباب وخرج اليه فحمله البحرية ونزلوا به الى المركب وحلوا القلوع فسافروا وساروا ولم يزالوا سائرين اياما وليالي وقمر الزمان لا يعلم ما موجب ذلك فسألهم عن السبب فقالوا له انت غريم الملك صاحب جزائر الآبنوس صهر الملك ارمانوس وقد سرقت ماله يا منجوس فقال والله عمری ما دخلت هذه البلاد ولا أعرفها ثم انهم ساروا به حتى اشرفوا على جزائر الآبنوس وطلعوا به على السيدة بدور فلما رأته عرفته وقالت دعوه عند الخدام ليدخلوا به الحمام وافرجت عن التجار وخلعت على الريس خلعة تساوی عشرة الاف دينار ودخلت على حياة النفوس واعلمتها بذلك


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project