Reading Mode Quiz Mode


book2
page115
1
ثم ان الملكة بدور ضمخت ورقة الرسالة بالمسك الاذفر ولفتها فی جدائل شعرها وهی من الحرير العراقی وشراريبها من قضبان الزمرد الاخضر مرصعة بالدر والجوهر ثم سلمتها الى العجوز وأمرتها أن تعطيها للملك الاسعد ابن زوجها الملك قمر الزمان فراحت العجوز من أجل خاطرها ودخلت على الملك الاسعد من وقتها وساعتها وكان فی خلوة عند دخولها فناولته الورقة بما فيها وقد وقفت ساعة زمانية تنتظر رد الجواب فعند ذلك قرأ الملك الاسعد الورقة وفهم ما فيها ثم بعد ذلك لف الورقة فی الجدائل ووضعها فی جيبه وغضب غضبا شديدا ما عليه من مزيد ولعن النساء الخائنات ثم انه نهض وسحب السيف من غمده وضرب رقبة العجوز فعزل رأسها عن جثتها وبعد ذلك قام وتمشى حتى دخل على أمه حياة النفوس فوجدها راقدة فی الفرش ضعيفة بسبب ما جري لها من الملك اللمجد فشتمها الملك الاسعد ولعنها ثم خرج من عندها فاجتمع باخيه الملك الامجد وحكى له جميع ما جرى له من أمه الملكة بدور وأخبره أنه قتل العجوز التی جاءت له بالرسالة ثم قال له والله يا أخي لولا حيائی منك لكنت دخلت في هذه الساعة الیها وقطعت رأسها من بين كتفيها فقال له أخوه الملك الامجد والله يا أخی انه قد جرى لی بالامس لما جلست على كرسی المملكة مثل ما جری لك فی هذا اليوم فان أمك أرسلت الی رسالة بمثل مضمون هذا الكلام ثم أخبره بجميع ما جري له مع أمه الملكة حياة النفوس وقال له يا أخي لولا حيائي منك لدخلت اليها وفعلت بها ما فعلت بالخادم ثم انهما باتا يتحدثان بقية تلك الليلة ويلعنان النساء الخائنات ثم تواصيا بكتمان هذا الامر لئلا يسمع به أبوهما الملك قمر الزمان فيقتل المرأتين ولم يزالا في غم تلك الليلة الى الصباح فلما أصبح الصباح أقبل الملك بجيشه من الصيد وطلع الى قصره ثم صرف الامراء الى حال سبيلهم وقام ودخل القصر فوجد زوجتيه راقدتين على الفراش وهما فی غاية الضعف وقد عملتا لولديهما مكيدة واتفقتا على تضييع أرواحهما لانهما قد فضحتا أنفسهما معهما وقد خشيتا أن يصيرا تحت ذلتهما فلما رآهما الملك على تلك الحالة قال لهما ما لكما فقامتا اليه وقبلتا يديه وعكستا عليه المسألة وقالتا له اعلم أيها الملك أن ولديك الذين قد تربيا فی نعمتك قد خاناك فی زوجتيك وأركباك العار فلما سمع قمر الزمان من نسائه هذا الكلام صار الضياء فی وجهه ظلاما واغتاظ غيظا شديدا حتى طار عقله من شدة الغيظ وقال لنسائه أوضحا لی هذه القضية فقالت له الملكة بدور اعلم يا ملك الزمان أن ولدك الاسعد ابن حياة النفوس له مدة من الايام وهو يراسلنی ويكاتبنی ويراودني عن الزنا وأنا أنهاه عن ذلك فلم ينته فلما سافرت أنت هجم علی وهو سكران والسيف فی يده فخفت أن يقتلنی اذا مانعته كما قتل خادمی فقضي اربه منی غصبا وان لم تخلص حقی منه ايها الملك قتلت نفسی بيدی وليس لی حاجة بالحياة فی الدنيا بعد هذا الفعل القبيح وأخبرته حياة النفوس أيضا بمثل ما أخبرته به ضرتها بدور.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 253) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان حياة النفوس أخبرت زوجها الملك قمر الزمان بمثل ما أخبرته به الملكة بدور وقالت له انا الاخرى جرى لی مع ولدك الامجد كذلك ثم


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project