Reading Mode Quiz Mode


book2
page118
1
الدهر يفجع بعد العين بالاثر فما البكاء على الاشباح والصور
2
ما الليالی أقال الله عثرتنا من الليالی وخانتها يد الغیر
3
فقد أضمرت كيدها لابن الزبير وما رعت ليأذنه بالبيت والحجر
4
وليتها اذ فدت عمرا بخارجة فدت عليا بمن شاءت من البشر
5
ثم خضب خده بدمعه المرار وانشد هذه الاشعار
6
ان الليالی والايام قد طبعت على الخداع وفيها المكر والحيل
7
سراب كل بياب عندها شنب وهول كل ظلال عندها كحل
8
ذبنی الى الدهر فليكره سجيته ذنب الحسام اذ ما أحجم البطل
9
ثم صعد الزفرات وأنشد هذه الابيات
10
يا طالب الدنيا الدنيا انها شرك الردى أو قرارة الاكدار
11
دار متى أضحكت فی يومها أبكت غدا تبا لها من دار
12
غاراتها لا تنقضی واسيرها لا يفتدي بجلائل الاخطار
13
کم مزده بغرورحتی غدا متمردا متجاوز المقدار
14
فلما فرغ الاسعد من شعره اعتنق أخاه الامجد حتى صارا كأنهما شخص واحد وسل الخازندار سيفه وأراد أن يضربهما واذا بفرسه جفل فی البر وكان يساوی الف دينار وعليه سرج عظيم يساوی جملة من المال فالقى السيف من يده وذهب وراء فرسه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
15
فی لیلة 256) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الخازندار ذهب وراء فرسه وقد التهب فؤاده وما زال يجری خلفه ليمسكه حتى دخل فی غابة فدخل وراءه فی تلك الغابة فشق الجواد فی وسط الغابة ودق الارض برجليه فعلا الغبار وارتفع وثار واما الفرس فانه شخر ونخر وصهل وزمجر وكان فی تلك الغابة أسد عظيم الخطر قبيح المنظر عيونه ترمي بالشرر له وجه عبوس وشكل يهول النفوس فالتفت الخازندار فرأى ذلك الاسد قاصدا اليه فلم يجد له مهربا من يديه ولم يكن معه سيف فقال فی نفسه لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم ما حصل لی هذا الضيق الا بذنب الامجد والاسعد وان هذا السفرة مشؤومة من أولها ثم ان الامجد والاسعد قد حمي عليهما الحر فعطشا عطشا  شديدا حتى نزلت ألسنتهما واستغاثا من العطش فلم يغثهما أحد فقالا يا ليتنا كنا قتلنا واسترحنا من هذا ولكن ما ندری اين جفل الحصان حتى ذهب الخازندار وراءه وخلانا مكتفين فلو جاءنا وقتلنا كان أريح لنا من مقاساة هذا العذاب فقال الاسعد يا أخی اصبر فسوف يأتينا فرج الله سبحانه وتعالى فان الحصان ما جفل الا لاجل لطف الله بنا وما ضرنا غير هذا العطش ثم هز نفسه وتحرك يمينا وشمالا فانحل كتافه فقام وحل كتاف أخيه ثم اخذ سيف الامیر وقال لاخيه والله لا تبرح من هذا حتى نكشف خبره ونعرف ما جري له وشرعا يقتفيان الاثر فدلهما على الغابة فقال لبعضهما ان


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project