Reading Mode Quiz Mode


book2
page120
1
ثياب الامجد وجد فی جيبه ورقة مكتوبة بخط زوجته حياة النفوس وفيها جدائل شعرها ففتح الورقة وقراها فعلم انه مظلوم فدق يد على يد وقال لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم قد قتلت أولادی ظلما ثم صار يلطم على وجهه ويقول واوالداه واطول حزناه وامر ببناء قبرين في بيت الاحزان وكتب على القبرين اسمی ولديه وترامى على قبر الامجد وبكي وأن واشتكى وأنشد هذه الابيات
2
يا قمر قد غاب تحت الثرى بكت عليه الانجم الزاهره
3
ويا قضيا لم يمس بعده معاطف للاعين الناظره
4
منعت عينی عنك من غيرتی عليك لا أراك للآخره
5
واغرقت بالسهد فی دمها واننی من ذاك بالعاهره
6
ثم ترامي على قبر الاسعد وبكى وان واشتكى وافاض العبرات وأنشد هذه الابيات
7
قد كنت أهوى أن أشاطرك الردى لكن الله أراد غير مرادى
8
سودت ما بين الفضاء وناظری ومحوت من عينی كل سواد
9
لا ينفذ الدمع الذی أبكي به ان الفؤاد له من الامداد
10
أعزز علی بان أراك بموضع متسابه الاوغاد والامجاد
11
و لما فرغ من شعره هجر الاحباب والخلان وانقطع في البيت الذی سماه بيت الاحزان وصار يبكی على أولاده وقد هجر نساءه واصحابه واصدقاءه هذاما كان من أمره (وأما) ما كان من أمر الامجد والاسعد فانهما لم يزالا سائرین فی البرية وهما يأكلان من نبات الارض ويشربان من متحصلات الامطار مدة شهر كامل حتى انتهى بهما المسير الى جبل من الصوان الاسود لا يعلم اين منتهاه والطريق افترقت عند ذلك الحبل طريقين طريق تشقه من وسطه وطريق صاعده الى أعلاه فسلكا الطريق التی فی أعلا الجبل واستمرا سائران فیها خمسة أيام فلم يریاله منتهى وقد حصل لهم الاعياء من التعب وليسا معتادين على المشی فی جبل ولا فی غيره ولما يئسا من الوصول الى منتهاه رجعا وسلكا الطريق التی فی وسط الجبل وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
12
فی لیلة 259) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان الامجد والاسعد ولدي الملك قمر الزمان لما عادا من الطريق الصاعدة فی الجبل الى الطريق المسلوكة فی وسطه مشيا طول ذلك النهار الى الليل وقد تعب الاسعد من كثرة السير فقال لاخيه يا أخی انا ما بقيت أقدر على المشی فانی ضعفت جدا فقال له الامجد يا أخی شد حيلك لعل الله ان يفرج عنا ثم انهما مشيا ساعة من الليل وقد تعب الاسعد تعبا شديدا ما عليه من مزيد وقال يا أخی انی تعبت وكليت من المشی ثم وقع فی الأرض وبكى فحمله أخوه الامجد ومشى به وصار ساعة يمشی وساعة يستريح الى ان لاح الفجر حتى استراح أخوه فطلع هو واياه فوق الجبل فوجدا عينا نابعة يجری منها الماء وعندها شجرة رمان ومحراب فما صدقا انهما يريان ذلك ثم جلسا عند تلك العين وشربا من مائها وأكلا من رمان تلك الشجرة وناما فی ذلك الموضع


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project