Reading Mode Quiz Mode


book2
page124
1
فلما سمع الامجد منها هذا الكلام قال لها أتجيئين عندی أو اجیء عندك فأطرقت برأسها حياء الى الارض وتلت قوله تعالى الرجال قوامون على النساء بما فضل بعضهم على بعض ففهم الامجد اشارتها.وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 263) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الامجد فهم اشارة المرأة وعرف انها تريد الذهاب معه حيث يذهب فالتزم لها بالمكان وقد استحى أن يروح بها عند الخياط الذی هو عنده فمشى قدامها ومشت خلفه ولم يزل ماشياً بها من زقاق الى زقاق ومن موضع الي موضع حتى تعبت الصبية فقالت له يا سيدی أين دارك فقال لها قدام وما بقی عليها الا شیء يسير ثم انعطف بها فی زقاق مليح ولم ماشياً فيه وهی خلفه حتى وصل الى آخره فوجده غيرنا فذ فقال لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم ثم التفت بعينه فرأى فی صدر الزقاق بابا كبيرا بمصطبتين ولكنه مغلق فجلس الامجد على مصطبة وجلست المرأة على مصطبة ثم قالت له يا سيدی ما الذی تنتظره فأطرق برأسه الى الأرض مليا ثم رفع رأسه وقال لها أنتظر مملوكی فان المفتاح معه وكنت قد قلت له هيیء لنا المأكول والمشروب وصحبة المدام حتى أخرج من الحمام ثم قال فی نفسه ربما يطول عليها المطال فتروح الى حال سبيلها وتخلينی فی هذا المكان فلما طال عليها الوقت قالت له يا سيدی ان المملوك قد أبطأ علينا ونحن قاعدون فی الزقاق ثم قامت الصبية الى الضبة بحجر فقال لها الامجد لا تعجلی واصبری حتى يجيء المملوك فلم تسمع كلامه ثم ضربت الضبة بالحجر فقسمتها نصفين فانفتح الباب فقال لها وأی شيء خطر لك حتى فعلت هذا فقالت له يا سيدی أی شیء جرى اما هو بيتك فقال نعم ولكن لا يحتاج الى كسر الضبة ثم ان الصبية دخلت البيت فصار الامجد متحيرا فی نفسه خوفا من أصحاب المنزل ولم يدر ماذا يصنع فقالت له الصبية لم لا تدخل يا سيدی يا نور عينی وحشاشة قلبی قال لها سمعا وطاعة ولكن قد أبطأ علی المملوك وما أدری هل فعل شيئا مما أمرته به أم لا ثم انه دخل معها وهوفي غاية ما يكون من الهم خوفا من أصحاب المنزل فقالت يا سيدی مالك واقفا هكذا ثم شهقت شهقة واعطت الامجد قبلة مقل كسر الجوز وقالت يل سيدي ان كنت مواعد غيری فانا أشد ظهری واخدمها فضحك الامجد عن قلب مملوء بالغيظ ثم طلع وجلس وهو ينفخ وقال فی نفسه يا قبلة الشوم إذا جاء صاحب المنزل فبينما هو كذلك واذا بصاحب الدار قد جاء وكان مملوكا من اكابر المدينة لانه كان أمير ياخور عند الملك وقد جعل تلك القاعة معدة لحظه لينشرح فیها صدره ويختلی فيها بمن يريد وكان فی ذلك اليوم قد أرسل الى معشوق يجیء له ويجهز له ذلك المكان وكان اسم ذلك المملوك بهادروكان سخی اليد صاحب جود واحسان وصدقات وامتنان فلما وصل الى قريب القاعة وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
فی لیلة 264) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان بهادر صاحب القاعة لما وصل الى قريب القاعة وجد الباب مفتوحا فدخل قليلا قليلا وطل برأسه فنظر الامجد والصبية وقدامهما طبق فاكهة وآلة المدام وفی ذلك الوقت كان الامجد ماسك القدح وعينيه الى الباب فلما صارت عينه فی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project