Reading Mode Quiz Mode


book2
page125
1
عين صاحب الدار اصفر لونه وارتعدت فرائصه فلما رآه بهادر وقد اصفر لونه وتغير حاله غمزه بأصبعه على فمه يعنی اسكت وتعال عندی فحط الامجد الكاس من يده وقام اليه فقالت الصبية الى اين فحرك رأسه وأشار لها انه يريق الماء ثم خرج الى الدهليز حافيا فلما رأى بهادر علم انه صاحب الدار فأسرع اليه وقبل يديه ثم قال له بالله عليك يا سيدی قبل أن تؤذينی اسمع منی مقالی ثم حدثه بحديثه من أوله الى آخره واخبره بسبب خروجه من أرضه ومملكته وانه ما دخل القاعة باختياره ولكن الصبية هی التی كسرت الضبة وفتحت الباب وفعلت هذه الفعال فلما سمع بهادر كلام الامجد وعرف انه ابن ملك حن عليه ورحمه ثم قال اسمع يا أمجد كلامی واطعنی وانا اتكفل لك بالامان مما تخاف وان خالفتنی قتلتك فقال الامجد آمرني بما شئت فانا لا أخالفك ابدا لاننی عتيق مروءتك فقال له بهادر ادخل هذه القاعة واجلس فی المكان الذی كنت فيه واطمئن وهاانا داخل عليك واسمی بهادر فاذا دخلت اليك فاشتمنی وانهرنی وقل لی ما سبب تأخرك الى هذا الوقت ولا تقبل لی عذرا بل قم اضربنی وان شفقت علی اعدمتك حياتك فادخل وانبسط ومهما طلبته منی تجده حاضرا بين يديك فی الوقت وبت كما تحب فی هذه الليلة وفی غد توجه الى حال سبيلك اكراما لغربتك فاني أحب الغريب وواجب علی اكرامه فقبل الامجد يده ودخل وقد اكتسى وجهه حمرة وبياضا فأول ما دخل قال للصبية يا سيدتی آنست موضعك وهذه ليلة مباركة فقالت له الصبية ان هذا عجيب منك حيث بسطت لی الانس فقال الامجد والله يا سيدتی انی كنت اعتقد ان مملوكی بهادر أخذ لی عقود جواهر كل عقد يساوی عشرة آلاف دينار ثم خرجت الآن وانا متفكر فی ذلك ففتشت عليها فوجدتها فی موضعها ولم ادر ما سبب تأخر المملوك الى هذا الوقت ولابد لی من عقوبته فاستراحت الصبية بكلام الامجد ولعبا وشربا وانشرحا ولم يزالا فی حظ الى قريب المغرب ثم دخل عليهما بهادر وقد غير لبسه وشد وسطه وجعل فی رجليه زرنوبا على عادة المماليك ثم سلم وقبل الارض وكتف يديه وأطرق برأسه الى الارض كالمعترف بذنبه فنظر اليه الامجد بعين الغضب وقال له ما سبب تأخرك يا أنحس المماليك فقال له يا سيدي انی اشتغلت بغسل اثوابی وما علمت انك ههنا فان ميعادي وميعادك العشاء لا بالنهار فصرخ الامجد وقال له تكذب يا أخس المماليك والله لا بد من ضربك ثم قام الامجد وسطح بهادر على الارض واخذ عصا وضربه برفق فقامت الصبية وخلصت العصا من يده ونزلت بها على بهادر بضرب وجيع حتى جرت دموعه واستغاث وصار يكز على اسنانه والامجد يصيح على الصبية لا تفعلی هكذا وهی تقول له دعنی اشفی غيظی ثم ان الامجد خطف العصا من يدها ودفعها فقام بهادر ومسح دموعه عن وجهه ووقف فی خدمته ساعة ثم مسح القاعة وأوقد القناديل وصارت الصبية كلما دخل بهادر وخرج تشتمه وتلعنه والامجد يغضب عليها ويقول لها بحق الله تعالى ان تتركی مملوكی فانه غير معهود بهذا وما زالا يأكلان ويشربان وبهادر فی خدمتهما الى نصف الليل حتى تعب من الخدمة والضرب فنام فی وسط القاعة وشخر ونخر فسكرت الصبية وقالت للامجد قم خذ هذا السيف المعلق واضرب رقبة هذا المملوك وان لم تفعل ذلك عملت على هلاك


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project