Reading Mode Quiz Mode


book2
page127
1
لو كتب بالابرعلى آماق البصرلكان عبرة لمن اعتبرثم حكى للملك حديثه واخبره بما جرى له ولاخيه من المبتدا الى المنتهى فتعجب الملك من ذلك غاية العجب وقال انی قد علمت انك معذور ولكن يا فتى هل لك أن تكون عندی وزيرا فقال له سمعا وطاعة وفخلع عليه الملك وعلى بهادر خلعا سنية واعطاه دارا حسنة وخدما وحشما وانعم عليه بجميع ما يحتاج اليه ورتب له الرواتب والجرايات وامره أن يبحث عن أخيه الاسعد فجلس الامجد فی رتبة الوزارة وحكم وعدل وولی وعزل واخذ وأعطى وأرسل المنادی فی ازقة المدينة ينادی على اخيه الاسعد فمكث مدة أيام ينادی فی الشوارع والاسواق فلم يسمع له بخبر ولم يقع له على اثر.هذا ما كان من أمر الامجد( واما) ما كان من أمر الاسعد فان المجوس ما زالوا يعاقبونه بالليل والنهار وفی العشی والابكار مدة سنة كاملة حتى قرب عيد المجوس فتجهز بهرام المجوسی الی السفر وهيأ له مركبا.وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 366)قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان بهرام المجوسی جهز مركبا للسفر ثم حط الاسعدفی صندوق واقفله عليه ونقله الى المركب وسافرواولم يزالوامسافرين اياما وليالی وكل يومين يخرج الاسعد ويطعمه قليلا من الزاد ويسقيه قليلا من الماء الى ان قربوا من جبل النار فخرج عليهم ريح وهاج بهم البحر حتى تاهت المركب عن الطريق وسلكوا طريقا غير طريقهم ووصلوا الى مدينةمبنيةعلى شاطيء البحر ولها قلعة بشبابيك تطل على البحر والحاكمة على تلك المدينة امرأة يقال لها الملكة مرجانه فقال الريس لبهرام يا سيدی اننا تهنا عن الطريق ولا بد لنا من دخول هذه المدينة لاجل الراحة وبعد ذلك يفعل الله ما يشاء فقال له بهرام ما رأيت والذي تراه افعله فقال له الريس اذا أرسلت لنا الملكة تسألنا ماذا يكون جوابنا فقال له بهرام انا عندي هذا المسلم الذی معنا فنلبسه لبس المماليك ونخرجه معنا اذا رأته الملكة تظن أنه مملوك فاقول لها انی جلاب مماليك أبيع واشتری فيهم وقد كان عندی مماليك كثيرة فبعتهم ولم يبق غير هذا المملوك فقال له الريس هذا كلام مليح ثم انهم وصلوا الى المدينة وارخوا القلوع ودقوا المراسی ووقف المراکب واذا بالملكة مرجانه نزلت اليهم ومعهاعسكرهاووقفت على المركب ونادت على الريس فطلع عندهاوقبل الارض بين يديها فقالت له أي شیء فی مركبك هذه ومن معك فقال لها يا ملكة الزمان معی رجل تاجر يبيع المماليك فقالت علی به واذاببهرام طلع ومعه الاسعدماش وراءه فی صفةمملوك فلماوصل اليها بهرام قبل الارض بين يديها فقالت له ما شأنك فقال لها انا تاجر رقيق فنظرت الى الاسعد وقد ظنت أنه مملوك فقالت دواة و فلما وقرطاسا وقالت له اکتب شیئا حتی أراه فکتب هذين البيتين
3
ما حيلة العبد والاقدار جارية عليه فی مكل حال أيها الرائی
4
القاه فی اليم مكتوفا وقال له اياك اياك ان تبتل بالماء
5
فلمارأت الورقة رحمته ثم قالت لبهرام بعنی هذا المملوك فقال لها يا سيدتی لا يمكننی بيعه لانی بعت


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project