Reading Mode Quiz Mode


book2
page151
1
لهم يكون اجتماعنا فی البستان فلما أصبح الصباح أرسل الفراش للقاعة والقصر الذين فی البستان وامره بفرشهما وارسل آلة الطبخ من خرفان وسمن وغير ذلك مما يحتاج اليه الحال وعمل سماطين سماطا فی القصر وسماطا فی القاعة وتحرم التاجر شمس الدين وتحرم ولده علاء الدين وقال له يا ولدی اذا دخل الرجل الشائب فانا أتلقاه واجلسه على السماط الذی فی القصر وانت ولدي اذا دخل الولد الامرد فخذه وادخل به القاعة واجلسه على السماط فقال له لای شیء يا أبی تعمل سماطين واحد للرجال وواحد للاولاد فقال يا ولدی ان الامرد يستحی ان يأكل عند الرجال فاستحسن ذلك ولده فلما جاء التجار صلر شمس الدين يقابل الرجال ويجلسهم فی القصر وولده علاء الدين يقابل الاولاد ويجلسهم فی القاعة ثم وضعوا الطعام فاکلوا وشربوا وتلذذوا وطربوا وشربوا الشرابات وأطلقوا البخور ثم قعد الاختيارية في مذاكرة العلم والحديث وكان بينهم رجل تاجر يسمى محمود البلخی وكان مسلما فی الظاهر ومجوسیا فی الباطن وكان يبغی الفساد ويهوى الاولاد فنظر الى علاء الدين نظرة أعقبته الف حسرة وعلق له الشيطان جوهرة فی وجهه فاخذه به الغرام والوجد والهيام وكان ذلك التاجر الذي اسمه محمود البلخی يأخذ القماش والبضائع من والد علاء الدين ثم ان محمود البلخی قام يتمشى وانعطف نحوا الأولاد فقاموا لملتقاه وكان علاء الدين انحصر فقام يزيل الضرورة فالتفت التاجر محمود الى الأولاد وقال لهم ان طيبتم خاطر علاء الدين على السفر معی أعطيت كل واحد منكم بدلة تساوی جملة من المال ثم توجه من عندهم الى مجلس الرجال فبينما الاولاد جالسون واذا بعلاء الدين أقبل عليهم فقاموا لملتقاه واجلسوه بينهم فی صدر المقام فقام ولد منهم وقال لرفيقه يا سيدی حسن اخبرنی برأس المال الذی عندك تبيع فيه وتشتری من أين جاءك فقال له انا لما كبرت ونشأت وبلغت مبلغ الرجال قلت لأبی يا والدی إحضر لی متجراً فقال يا ولدی ما عندی شیء ولكن رح خذ مالا من واحد تاجر واتجر به وتعلم البيع والشراء والأخذ والعطاء فتوجهت إلى واحد من التجار واقترضت منه الف دينار فاشتريت بهما قماشا وسافرت به الى الشام فربحت المثل مثلين ثم أخذت متجرا من الشام وسافرت به الى بغداد وبعته فربحت المثل مثلين ولم أزل حتى صار رأس مالی نحو عشرة آلاف دينار وصار كل واحد من الاولاد يقول لرفيقه مثل ذلك الي ان دار الدور وجاء الكلام الى علاء الدين أبی الشامات فقالوا له وأنت يا سيدي علاء الدين فقال لهم انا تربيت فی طابق تحت الأرض وطلعت منه فی هذه الجمعة وأنا أروح الدكان وارجع منه الى البيت فقالوا له أنت متعود على قعود البيت ولا تعرف لذة السفر والسفر ما يكون الا للرجال فقال لهم انا ما لی حاجة بالسفر وليس للراحة قيمة فقال واحد منهم لرفيقه هذا مثل السمك ان فارق الماء مات ثم قالوا له يا علاء الدين ما فخر أولاد التجار الا بالسفر لأجل المكسب فحصل لعلاء الدين غيظ بسبب ذلك وطلع من عندالأولاد وهو باكی العين فقالت له امه ما يبكيك يا ولدي فقال لها ان اولاد التجار جميعا يعايروننی وقالوا لی ما فخر أولاد التجار الا بالسفر لاجل ان يكسبوا الدراهم وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project