Reading Mode Quiz Mode


book2
page152
1
فی لیلة 290) قالت بلغني أيها الملك السعيد ان علاء الدين قال لوالدته ان أولاد التجار عايرونی وقالوا لی ما فخر أولاد التجار الا بالسفر لأجل ان يكسبوا الدراهم والدنانير فقالت أمه يا ولدی هل مرادك السفر قال نعم فقالت له تسافر إلى أی البلاد فقال له لها الى مدينة بغداد فان الانسان يكسب فيها المثل مثلين فقالت يا ولدی ان أباك عنده مال كثير وان لم يجهز لك متجرا من ماله فأنا أجهز لك متجرا من عندی فقال لها خير البر عاجله فان كان معروفا فهذا وقته فأحضرت العبيد وارسلتهم الى الذين يحزمون القماش وفتحت حاصلا وأخرجت له منه قماشا وحزموا عشرة أحمال هذا ما كان من أمر أمه أما) ما كان من أمر أبيه فانه التفت فلم يجد ابنه علاء الدين فی البستان فسال عنه فقالوا انه ركب بغلته وراح إلى البيت فركب وتوجه خلفه فلما دخل منزله رأي احمالا محزومة فسأل عنها فاخبرته زوجته بما وقع من أولاد التجار لولده علاء الدين فقال له يا ولدی خيب الله الغربة فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سعادة المرء أن يرزق فی بلده وقال الاقدمون دع السفر ولو كان ميلا ثم قال لولده هل صممت على السفر ولا ترجع عنه فقال له ولده لا بد لی من السفر إلی بغداد بمتجر والا قلعت ثيابی ولبست ثياب الدراويش وطلعت سائحا فی البلاد فقال له ما أنا محتاج ولا معدم بل عندي منال كثير وأراه جميع ما عنده من المال والمتاجر والقماش وقال له أنا عندی لكل بلد ما يناسبها من القماش والمتاجر وأراه من جملة ذلك أربعين حملا محزمين ومكتوبا على كل حمل ثمنه الف دينار ثم قال يا ولدی خذ الاربعين حملا والعشرة أحمال التی من عند أمك وسافر مع سلامة الله تعالى ولكن يا ولدی أخاف عليك من غابة فی طريقك تسمى غابة الأسد وواد هناك يقال له وادی الكلاب فانهما تروح فيهما الأرواح بغير سماح فقال له لماذا يا والدی فقال من بدوی قاطع الطريق يقال له عجلان فقال له الرزق رزق الله وان كان لی فيه نصيب لم يصبنی ضرر ثم ركب علاء الدين مع والده وسار إلى سوق الدواب واذا بعكام نرل من فوق بغلته وقبل يد شاه بندر التجار وقال له والله زمان يا سيدی ما استقضينا فی تجارات فقال له لكل زمان دولة ورجال ورحم الله من قال
2
وشيخ فی جهات الأرض يمشی ولحيته تقابل ركبتيه
3
فقلت له لماذا أنت محن فقال وقد لوى نحوي يديه
4
شبابي فی الثرى قد ضاع منی وهاأنا منحن بحثا عليه
5
فلما فرغ من شعره قال يا مقدم ما مراده السفر إلا ولدي هذا فقال له العكام الله يحفظه عليك ثم أن شاه بندر التجار عاهد بين ولده وبين العكام وجعله ولده وأوصاه عليه وقال له خذ هذه المائة دينار لغلمانك ثم أن شاه بندر التجار اشترى ستين بغلا وستر السيدي عبد القادر الجيلانی وقال له يا ولدی أنا غائب وهذا أبوك عوضا عنی وجميع ما يقوله لك طاوعه فيه ثم توجه بالبغال والغلمان وعملوا فی تلك الليلة ختمة ومولد الشيخ عبد القادر الجيلاني ولما أصبح الصباح أعطي شاه بندر التجار لولده عشرة آلاف دينار وقال له إذا دخلت بغداد ولقيت القماش رائجا معه فبعه وان لقيت حاله واقفا فاصرف من هذه الدنانير ثم حملوا البغال وودعوا بعضهم.وادرك شهرزاد الصباح فسكتت


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project