Reading Mode Quiz Mode


book2
page154
1
بغداد قبل أن تقفل أبوابها فانهم لا يفتحونها ولا يقفلونها إلا بعد الشمس خوفا على المدينة أن يملكها الروافض ويرموا كتب العلم فی الدجلة فقال له يا والدی انا ما توجهت بهذا المتجر الى هذا البلد لاجل ان أتسبب بل لاجل الفرجة على بلاد الناس فقال له يا ولدی نخشى عليك وعلى مالك من العرب فقال له علاء الدين عل أنت خادم أو مخدوم أنا ما ادخل بغداد إلا وقت الصباح لاجل أن تنظر اولاد بغداد إلى متجری ويعرفونی فقال له العكام افعل ما تريد فانا نصحتك وأنت تعرف خلاصك فامرهم علاء الدين بتنزيل الاحمال عن البغال فأنزلوا الاحمال ونصبوا الصيوان واستمروا مقيمين إلى نصف الليل ثم طلع علاء الدين يزيل ضرورة فرأى شيئا يلمع على بعد فقال للعكام يا مقدم ما هذا الشیء الذی يلمع فتأمل العكام وحقق النظر فرأى الذی يلمع أسنة رماح وحدید وسلاح وسيوفا بدوية واذا بهم عرب ورئيسهم يسمى شيخ العرب عجلان ابو ناب ولما قرب العرب منهم ورأوا حمولهم قالوا لبعضهم يا ليلة الغنيمة فلما سمعوهم يقولون ذلك قال المقدم كمال الدين العكام حاس يا أقل العرب فلطشه ابو ناب بحربته فی صدره فخرجت تلمع من ظهره فوقع على باب الخيمة قتيلا فقال السقا حاس يا أخس العرب فضربوه بسيف على عاتقه فخرج يلمع من علائقه ووقع قتيلا كل هذا جرى وعلاء الدين واقف ينظر ثم أن العرب جالوا وصالوا على القافلة فقتلوهم ولم يبق أحد من طائفة علاء الدين ثم حملوا الاحمال على ظهور البغال وراحوا فقال علاء الدين لنفسه ما يقتلك إلا بغلتك وبدلتك هذه فقام وقطع البدلة ورماها على ظهر البغلة وصار بالقميص واللباس فقط والتفت قدامه إلى باب الخيمة فوجد بركة دم سائلة من القتلى فصار يتمرغ فيها بالقميص واللباس حتى صار كالقتيل الغريق فی دمه هذا ما كان من أمره (وأما) ما كان من أمر شيخ العرب عجلان فانه قال لجماعته يا عرب هذه القافلة داخلة من مصر أو خارجة من بغداد.وادر ك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
2
فی لیلة 292) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن البدوی لما قال لجماعته يا عرب هذه القافلة داخلة من مصر أو خارجة من بغداد فقالوا له داخلة من مصر الى بغداد فقال لهم ردوا على القتلى لانی أظن أن صاحب هذه القافلة لم يمت فرد العرب على القتلى وصاروا يردون القتلى بالطعن والضرب إلى أن وصلوا إلى علاء الدين وكان قد القى نفسه بين القتلى فلما وصلوا اليه قالوا أنت جعلت نفسك ميتا فنحن نكمل قتلك وسحب البدوی الحربة وأراد أن يغرزها في صدر علاء الدين فقال علاء الدين يا بركتك يا سيدتی نفيسة هذا وقتك واذا بعقرب لدغ البدوی فی كفه فصرخ وقال يا عرب تعالوا إلي فاني لدغت ونزل من فوق ظهر فرسه فأتاه رفقاؤه وأركبوه ثانيا على فرسه وقالوا له أی شیء أصابك فقال لهم لدغنی عقرب ثم أخذوا القافلة وساروا هذا ما كان من أمرهم أما) ما كان من أمر محمود البلخی فانه أمر بتحميل الاحمال وسافر إلى أن وصل إلى غابة الاسد فوجد غلمان علاء الدين كلهم قتلى وعلاء الدين نائما وهو عريان بالقميص واللباس فقط فقال له من فعل بك هذه الفعال وخلاك فی أسوأ حال فقال له العرب فقال يا ولدي فداك البغال والاموال وتسل بقول من قال
3
إذا سلمت هام الرجال من الردي فما المال إلا مثل قص الاظافر
4


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project