Reading Mode Quiz Mode


book2
page160
1
الخليفة أرسل الى رجل عظيم من التجار وقال له احضر لی خمسين حملا من الاقمشة التی تجیء من مصروأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 269) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن أمير المؤمنين قال لذلك التاجر أحضر لی خمسين حملا من القماش الذی يجیء من مصر يكون كل حمل ثمنه الف دينار واكتب على كل حمل ثمنه وأحضر لی عبدا حبشيا فأحضر له التاجر جمیع ما أمره به ثم أن الخليفة أعطى العبد طشتا وأبريقا من الذهب وهدية والخمسين حملا وكتب كتابا على لسان شمس الدين شاه بندر التجار بمصر والد علاء الدين وقال له خذ هذه الاحمال وما معها ورح بها الحارة الفلانية التی فيها بيت شاه بندر التجار وقل أين سيدی علاء الدين أبو الشامات فان الناس يدلونك على الحارة وعلى البيت فاخذ العبد الاحمال وما معها وتوجه كما أمره الحليفة هذا ما كان من أمره (وأما) ما كان من أمر ابن عم الصبية فانه توجه الى أبيها وقال له تعالى نروح لعلاء الدين لنطلق بنت عمي فنزل وسار هو وایاه وتوجها الى علاء الدين فلما وصل الى البيت وجدا خمسين بغلا وعليها خمسين حملا من القماش وعبدا راكب بغلة فقالا له لمن هذه الحمال فقال لسيدی علاء الدين أبی الشامات فان أباه كان جهز له متجرا وسفره الي مدينة بغداد فطلع عليه العرب فاخذوا ماله وأحماله فبلغ الخبر الى أبيه فارسلنی اليه باحمال عوضها وأرسل معی بغلا عليه خمسون الف دينار وبقجة تساوی جملة من المال وكرك سمور وطشتا وأبريقا من الذهب فقال له ابوالبنت هذا نسيبی وأنا أدلك على بيته فبينما علاء الدين قاعد فی البيت وهو فی غم شديد واذا بالباب يطرق فقال علاء الدين يا زبيدة الله أعلم أن أباك أرسل الی رسولا من طرف القاضي أو من طرف الوالی فقالت له انزل وانظر الخبر فنزل وفتح الباب فرأى نسيبه شاه بندر التجار أبا زبيدة ووجد عبدا حبشيا أسمر اللون حلو المنظر راكبا فوق بغلة فنزل العبد وقبل يديه فقال له أی شیء تريد فقال له أنا عبد سيدی علاء الدين ابی الشامات بن شمس الدين شاه بندر التجار بارض مصر وقد أرسلنی اليه ابوه بهذه الامانة ثم أعطاه الكتاب فاخذه علاء الدين وفتحه وقرأه فرأى مكتوبا فيه
3
يا كتابی اذا راك حبيبی قبل الارض والنعال لديه
4
وتمهل ولا تكن بعجول ان روحی وراحت فی يديه
5
بعد السلام والتحية والاكرام من شمس الدين الى ولده علاء الدين ابی الشامات اعلم يا ولدی أنه بلغنی خبر قتل رجالك ونهب أموالك وأحمالك فأرسلت اليك غيرها هذه الخمسين حملا من القماش المصری والبدلة والكر السمور والطشت والابريق الذهب ولا تخش بأسا والمال فداؤك يا ولدي ولا يحصل لك حزن أبدا وان أمك وأهل البيت طيبون بخير وهم يسلمون عليك كثير السلام وبلغنی يا ولدی خبر وهو أنهم عملوك محللا للبنت زبيدة العودية وعملوا عليك مهرها خمسين الف دينار فهی واصلة اليك صحبة الاحمال مع عبدك سليم فلما فرغ من قراءة الكتاب تسلم الاحمال ثم التفت الى نسيبه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project