Reading Mode Quiz Mode


book2
page169
1
قبل ان تقتلنی اقتل أحمد قماقم السراق فانه لا يعرف الحرامي والخائن الا مقدم الدرك فقام أحمد قماقم وقال للخليفة شفعنی فی الوالی وانا أضمن لك عهدة الذی سرق واقص الاثر وراءه حتى أعرفه ولكن اعطنی اثنين من طرف القاعة واثنين من طرف الوالی فان الذی فعل هذا لا يخشاك ولا يخشى من الوالی ولا من غيره فقال الخليفة لك ما طلبت ولكن أول التفتيش يكون فی سرايتی وبعدها سراية الوزير وفی سراية رئيس الستين فقال أحمد قماقم صدقت يا امير المؤمنين ربما يكون الذی عمل هذه العملة واحد قد تربى فی سرايا أمير المؤمنين أو فی أحد من خواصه فقال الخليفة وحياة رأسی كل من ظهرت عليه هذه العملة لا بد من قتله ولو كان ولدي ثم ان أحمد قماقم أخذ ما أراده وأخذ فرمانا بالهجوم على البيوت وتفتيشها وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 304) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان أحمد قماقم أخذ ما أراده واخذ فرمانا بالهجوم على البيوت وتفتيشها ونزل وبيده قضيب ثلثه من الشوم وثلثه من النحاس وثلثه من الحديد ومن الفولاذ وفتش سراية الخليفة وسراية الوزير جعفر ودار على بيوت الحجاب والنواب الى ان مر على بيت علاء الدين أبي الشامات فلما سمع الضجة علاء الدين قدام بیته قام من عند ياسمين زوجته ونزل وفتح الباب فوجد الوالي فی كوكبة فقال له ما الخبر يا أمير خالد فحكى له جميع القضية فقال علاء الدين ادخلوا بيتی وفتشوه فقال الوالی العفو يا سيدي انت أمين وحاشا ان يكون الامين خائنا فقال له لا بد من تفتيش بيتی فدخل الوالی والقضاة والشهود وتقدم أحمد قماقم الى دارقاعة القاعة وجاء الى الرخامة التی دفن تحتها الامتعة وأرخي القضيب على اللوح الرخام بعزمه فانكسرت الرخامة واذا بشیء ينور تحتها فقال المقدم باسم الله ما شاء الله على بركة قدومنا انفتح لنما كنز وأريد ان انزل الى هذا المطلب وانظر ما فيه فنظر القاضی والشهود الى ذلك المحل فوجدوا الامتعة بتمامها فكتبوا ورقة مضمونها انهم وجدوا الامتعة فی بيت علاء الدين ثم وضعوا فی تلك الورقة ختومهم وأمروا بالقبض على علاء الدين وأخذوا عمامته من فوق رأسه وضبطوا جميع ماله ورزقه فی قائمة وقبض أحمد قماقم السراق على الجارية ياسمين وكانت حالا من علاء الدين وأعطاها لامه وقال لها سلميها لخاتون امرأة الوالی فاخذت ياسمين ودخلت بها على زوجة الوالی فلما رآها حبظلم بظاظة جاءت له العافية وقام من وقته وساعته وفرح فرحا شديدا وتقرب اليها فسحبت خنجرا من حياصتها وقالت له ابعد عنی والا أقتلك وأقتل نفسی فقالت لها امه خاتون يا عاهرة خلی ولدی يبلغ منك مراده فقالت لها يا كلبة فی أی مذهب يجوز للمرأة ان تتزوج باثنين واي شیء أوصل الكلاب ان تدخل فی مواطن السباع فزاد بالولد الغرام وأضعفه الوجد والهيام وقطع الزاد ولزم الوساد.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
فی لیلة 305) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن حبظلم بظاظة قطع الزاد ولزم الوساد فقالت لها امرأة الوالی يا عاهرة كيف تحسرينی على ولدی لا بد من تعذيبك وأما علاء الدين فانه لا بد من شنقه فقالت لها انا أموت على محبته فقامت زوجة الوالي ونزعت عنها ما كان عليها من الصيغة


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project