Reading Mode Quiz Mode


book2
page178
1
الى خدمة سيدتها حسن مريم بنت الملك و أما أنا فانی صرعت وفتحت عينی فرأيت نفسی عند حسن مريم بنت الملك وهی هذه فقلت لها لای شیء جئت بی إلى هنا فقالت لی أنا موعودة بزواجي بزوجك علاء الدين أبی الشامات فهل تقبلينی يا زبيدة أن أكون ضرتك ويكون لی ليلة ولك ليلة فقلت لها سمعا وطاعة يا سيدتی ولكن أين زوجی فقالت إنه مكتوب على جبينه ما قدره الله علیه استوفي ما على جبينه لا بد أن يجیء إلى هذا المكان ولكن نتسلى على فراقه بالنغمات والضرب على الآلات حتى يجمعنا الله به فمكثت عندها هذه المدة الى أن جمع الله شملی بك فی هذه الكنيسة ثم أن حسن مريم التفتت اليه وقالت له يا سيدی علاء الدين هل تقبلنی أن أكون لك أهلا وتكون لی بعلا فقال لها يا سيدتی أنا مسلم وأنت نصرانية فكيف أتزوج بك فقالت حاش الله أن أكون كافرة بل أنا مسلمة ولی ثمانية عشر عاما وأنا متمسكة بدين الاسلام وانی بريئة من كل دين يخالف دين الاسلام فقال لها يا سيدتی مرادی أن أروح الى بلادی فقالت له اعلم أنی رأيت مكتوبا على جبينك أمورا لا بد أن تستوفيها وتبلغ غرضك ونهنيك يا علاء الدين أنه ظهر لك ولد اسمه أصلان وهو الآن جالس فی مرتبتك عند الخليفة وقد بلغ من العمر ثمانية عشر عاما واعلم أنه ظهر الحق واختفى الباطل وربنا كشف الستر عن الذی سرق أمتعة الخليفة وهو احمد قماقم السراق الخائن وهو الآن فی السجن محبوس ومقيد واعلم أني أنا التی أرسلت اليك الخرزة ووضعتها لك فی داخل الجراب الذی كان فی الدكان وأنا التی أرسلت القبطان وجاء بك بالخرزة واعلم أن هذا القبطان متعلق بی ويطلب منی الوصال فما رضيت أن أمكنه من نفسی بل قلت له لا أمکنك من نفسی الا اذا جئت لی بالخرزة وصاحبها وأعطيته مائة كيس وأرسلته فی صفة تاجر وهو قبطان ولما قدموك الى القتل بعد قتل الاربعين الاسارى الذين كنت معهم أرسلت اليك هذه العجوز فقال لها جزاك الله عنی كل خير ثم ان حسن مريم جددت اسلامها على يديه ولما عرف صدق كلامها قال لها أخبرينی عن فضيلة هذه الخرزة من أين هی فقالت له هذه خرزة من كنز مرصود وفيها خمس فضائل تنفعنا عند الاحتياج اليها وان جدتی أم أبي كانت ساحرة تحل الرموز وتختلس ما في الكنوز فوقعت لها هذه الخرزة من كنز فلما كبرت أنا وبلغت من العمر أربعة عشر عاما قرأت الانجيل وغيره من الكتب فرأيت اسم محمد صلى الله عليه وسلم فی الاربعة كتب التوراة والانجيل والزبور والفرقان فآمنت بمحمد واسلمت وتحققت بعقلی انه لا يعبد بحق الا الله تعالى وان رب الا نام لا یرضی الادین الاسلام وکانت جدتي حین ضعفت وهبت لی هذه الخرزة واعلمتنی بما فيها من الخمس فضائل وقبل ان تموت جدتی قال لها ابی اضربی لی تخت رمل وانظری عاقبة امری وما يحصل لی فقالت له ان البعيد يموت قتيلا من اسير يجیء من الاسكندرية فحلف ابی ان يقتل كل اسير يجیء منها واخبر القبطان بذلك وقال له لا بد ان تهجم على مراكب المسلمين وكل من رايته من الاسكندرية تقتله او تجیء به الی فامتثل امره حتى قتل عدد شعر رأسه ثم هلكت جدتی فطلعت أنا وضربت لی تخت رمل وأضمرت ما فی نفسی وقلت يا هل تری من يتزوج بی
2


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project