Reading Mode Quiz Mode


book2
page181
1
بهم الى الدكان والطبقة ثم طلع يجیء لهم بغداء واذا بالمقدم أحمد الدنف قادم من بغداد فرآه في الطريق فقابله بالعناق وسلم عليه ورحب به ثم ان المقدم احمد الدنف بشره بولده أصلان وانه بلغ من العمر عشرين عاما وحكى له علاء الدين ما جرى له من الاول الى الآخر وأخذه الى الدكان والطبقة فتعجب احمد الدنف من ذلك غاية العجب وباتوا تلك الليلة و لما أصبحوا باع علاء الدين الدكان ووضع ثمنها على ما معه ثم ان احمد الدنف أخبر علاء الدين بان الخليفة يطلبه فقال له انا رائح الى مصر أسلم على أبی وأمی وأهل بيتی فركبوا السرير جميعاً وتوجهوا الى مصر السعيدة ونزلوا في الدرب الاصفر لان بيتهم كان فی تلك الحارة ودق باب بيتهم فقالت أمه من بالباب بعد فقد الاحباب فقال أنا علاء الدين فنزلوا وأخذوه بالاحضان ثم أدخل زوجته وما معه فی البيت وبعد ذلك دحل وأحمد الدنف صحبته وأخذوا لهم راحة ثلاثة أيام ثم طلب السفر الى بغداد فقال له أبوه يا ولدي اجلس عندی فقال ما أقدر على فراق ولدی أصلان ثم انه أخذ أباه وامه معه وسافروا الى بغداد فدخل أحمد الدنف وبشر الخليفة بقدوم علاء الدين وحكى له حكايته فطلع الخليفة لملتقاه واخذ معه ولده أصلان وقابلوه بالاحضان وامر الخليفة باحضار أحمد قماقم السراق فلما حضر بين يديه قال يا علاء الدين دونك وخصمك فسحب علاء الدين السيف وضرب أحمد قماقم فرمي عنقه ثم ان الخليفة عمل لعلاء الدين فرحا عظيما بعد ان أحضر القضاة والشهود وكتب كتابه على حسن مريم ولما دخل عليها وحدها درة لم تثقب ثم جعل ولده أصلان رئيس الستين وخلع عليهم الخلع السنیة وأقاموا فی أرغد عیش وأهناه الی أن أتاهم هازم اللذات ومفرق الجماعات
2
« بعض حكايات تتعلق بالكرام»
3
أما حكايات الكرام فانها كثيرة جدا (منها) ما روی عن حاتم الطائي انه لما مات دفن فی رأس جبل وعملوا على قبره حوضين من حجر وصور بنات محلولات الشعر من حجر وكان تحت ذلك الجبل نهر جار فاذا نزلت الوفود يسمعون الصراخ فی الليل من العشاء الى الصباح فاذا أصبحوا لم يجدوا أحد غير البنات المصورة من الحجر فلما نزل ذو الكراع ملك حمير بذلك الوادی خارجا عن عشيرته بات تلك الليلة هناك وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
4
فی لیلة 314) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان ذا الكراع لما نزل بذلك الوادی بات تلك الليلة هناك وتقرب من ذلك الموضع فسمع الصراخ فقال ما هذا العويل الذی فوق الجبل فقالوا له ان هذا قبر حاتم الطائی وان عليه حوضين من حجر وصور بنات من حجر محلولات الشعور وكل ليلة يسمع النازلون فی هذا المکان هذا العويل والصراخ فقال ذو الكراع ملك حمير يهزأ بحاتم الطائي يا حاتم نحن الليلة ضيوفك ونحن خماص فغلب عليه النوم ثم استيقظ وهو مرعوب وقال يا عرب الحقونی وادركوا راحلتی فلما جاءوه وجدوا الناقة تضطرب فنحروها وشووا لحمها وأكلوه ثم سألوه عن سبب ذلك فقال انی نمت فرأيت حاتما الطائي في المنام قد جاءني بسيف وقال جئنا ولم يكن عندنا شیء وعقر ناقتی بالسيف ولو لم تنحروها لماتت فلما أصبح الصباح ركب ذو الكراع راحلة


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project