Reading Mode Quiz Mode


book2
page189
1
فی لیلة 321) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الرجل قال فدخلت بالحمار عطفة ووقفت انتظر انفضاض الزدحمة فرأيت الخدم وبأيديهم العصی ومعهم نحو ثلاثين امرأة بينهن واحدة كأنها قضيب بان كاملة الحسن والظرف والدلال والجميع في خدمتها فلما وصلت الى باب العطفة التی انا واقف فيها التفتت يمينا وشمالا ثم دعت بطواشی فحضر بين يديها فساورته فی اذنه واذا بالطواشی جاء الی وقبض علی فتهاربت الناس واذا بطواشی آخر اخذ حماری ومضى به ثم جاء الطواشی وربطنی بحبل وجرنی خلفه وانا لم اعرف ما الخبر والناس من خلفنا يصيحون ويقولون ما يحل من الله هذا رجل حشاش فقير الحال ما سبب ربطه بالحبال ويقولون الطواشية ارحموه يرحمكم الله تعالى واطلقوه فقلت انا فی نفسی ما اخذنی الطواشية الا لان سيدتهم شمت رائحة الوسخ فاشمأزت من ذلك او تكون حبلى أو حصل لها ضرر فلا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظيم وما زلت ماشيا خلفهم الى أن وصلوا الى باب دار كبير فدخلوا وانا خلفهم واستمروا داخلين بی حتى وصلت الى قاعة كبيرة ما اعرف كيف اصف محاسنها وهي مفروشة بفرش عظيم ثم دخلت النساء تلك القاعة وانا مربوط مع الطواشی فقلت فی نفسی لا بد انهم يعاقبوننی فی هذا البيت حتى اموت ولا يعلم بموتی أحد ثم بعد ذلك ادخلونی حماما لطيفا من داخل القاعة فبينما انا فی الحمام واذا بثلاث جوار دخلن وقعدن حولی وقلن لی اقلع شراميطك فقلعت ما علی من الخلقان وصارت واحدة منهن تحك رجلی وواحدة منهن تغسل رأسی وواحدة تكبسنی فلما فرغن من ذلك حطوا لی بقجة قماش وقالوا لی البس هذه فقلت والله ما اعرف كيف البس فتقدمن الی والبسننی وهن يتضاحكن علی ثم جئن بقماقم مملوءة بماء الورد ورششن علی وخرجت معهن الى قاعة اخرى والله ما اعرف كيف اصف محاسنها من كثرة ما فيها من النقش والفرش فلما دخلت تلك القاعة وجدت واحدة قاعدة على تخت من الخيزران وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 322) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الرجل قال فلما دخلت تلك القاعة وجدت واحدة قاعدة على تخت من الخيزران قوائمه من عاج وبين يديها جملة جوار فلما رأتنی قامت الی ونادتنی فجئت عندها فأمرتنی بالجلوس فجلست الى جانبها وأمرت الجواری أن يقدمن الطعام فقد من لی طعاما فاخرا من سائر الالوان ما أعرف اسمه ولا أعرف صفته فی عمری فأكلت منه قدر كفايتی وبعد رفع الزبادی وغسل الايادی أمرت باحضار الفواكه فحضرت بين يديها فی الحال فأمرتنی بالأكل فأكلت فلما فرغنا من الأكل أمرت بعض الجواری باحضار سلاحيات الشراب فاحضرن شیئا مختلف الالوان ثم اطلقن المباخر من جميع البخور وقامت جارية مثل القمر تسقينا على نغمات الاوتار فسكرت انا وتلك السيدة الجالسة كل ذلك جرى وانا أعتقد انه حلم فی المنام ثم بعد ذلك أشارت الى بعض الجواری أن يفرشن لنا فی مكان ففرشن فی المكان الذي أمرت به ثم قامت وأخذت بيدی الى ذلك المكان المفروش ونامت ونمت معها الى الصباح وكنت كلما ضممتها الى صدری أشم منها رائحة المسك والطيب وما أعتقد الا انی فی الجنة أو انی أحلم فی المنام فلما
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project