Reading Mode Quiz Mode


book2
page192
1
حار عقلی فی هذا الامر.فقالت لها اختها دنيازاد ما أحسن حديثك واطيبه واحلاه واعذبه فقالت واين هذا مما احدثكم به الليلة ان عشت وابقانی الملك فقال الملك في نفسه والله لا اقتلها حتى اسمع بقیة حديثها.وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 324) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الخليفة لما رأى هذا الامير تحير فی عقله وقال والله انی تعجبت من هذا الامر يا جعفر فقال له جعفر وانا والله يا امير المؤمنين ثم ذهب الزورق حتى غاب عن العين فعند ذلك خرج الشيخ بزورقه وقال الحمد لله على السلامة حيث لم يصادفنا أحد فقال الخليفة يا شيخ وهل الخليفة فی كل ليلة ينزل دجلة قال نعم يا سيدی وله على هذه الحالة سنة كاملة فقالیا شیخ نشتهی من فضلك ان تقف لنا هنا الليلة القابلة ونحن نعطيك خمسة دنانير ذهبا فاننا قوم غرباء وقصدنا النزهة ونحن نازلون فی الخندق فقال له الشيخ حبا وكرامة ثم ان الخليفة وجعفرا ومسرورا توجهوا من عند الشيخ الى القصر وقلعوا ما كان عليهم من لبس التجار ولبسوا ثياب الملك وجلس كل واحد فی مرتبته ودخل الامراء والوزراء والحجاب والنواب وانعقد المجلس بالناس فلما انقضى المجلس وتفرقت اجناس الناس وذهب كل واحد الى حال سبيله قال الخليفة هرون الرشيد يا جعفر رنهض بنا للفرجةعلى الخليفة الثانی فضحك جعفر ومسرور ولبسوا لبس التجار وخرجوا يشقون وهم فی غاية الانشراح وكان خروجهم من باب السر فلما وصلوا الى الدجلة وجدوا الشيخ صاحب الزورق قاعدا لهم فی الانتظار فنزلوا عنده فی المركب فما استقر بهم الجلوس مع الشيخ ساعة حتى جاء زورق الخليفة الثانی واقبل عليهم فالتفتوا اليه وامعنوا فيه النظر فوجدوا فيه مائتی مملوك غير المماليك الاول والمشاعلية ينادون على عادتهم فقال الخليفة يا وزير هذا شیء لو سمعت به ما كنت اصدقه ولكننی رأيت ذلك عيانا ثم ان الخليفة قال لصاحب الزورق الذی هم فيه خذ يا شيخ هذه العشرة دنانير وسر بنا فی محاذاتهم فانهم في النور ونحن فی الظلام فننظرهم ونتفرج عليهم وهم لا ينظروننا فأخذ الشيخ العشرة دنانير ومشى بزورقه فی محاذاتهم وساروا فی ظلام زورقهم وادرك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
3
فی لیلة 325) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الخليفة هرون الرشيد قال للشيخ خذ هذه العشرة دنانير ومر بنا فی محاذاتهم فقال سمعا وطاعة ثم اخذ الدنانير وسار بهم وما زالوا سائرين فی ظلام الزورق الى البساتين فلما وصلوا الى البستان رأوا زريبة فرسی عليها الزورق واذا بغلمان واقفين ومعهم بغلة مسرجة ملجمة فطلع الخليفة الثانی وركب البغلة وسار بين الندماء وصاحت المشاعلية واشتغلت الغاشية بشأن الخليفة الثانی هرون الرشيد هو وجعفر ومسرور الى البر وسقوا بين المماليك وساروا قدامهم فلاحت من المشاعلية التفاتة فرأوا ثلاثة اشخاص لبسهم لباس تجار وهم غرباء الديار فأنكروا عليهم وغمزوا واحضروهم بين يدي الخليفة الثانی فلما نظرهم قال لهم كيف وصلتم الى هذا المكان وما الذی جاء بكم فی هذا الوقت قالوا يا مولانا نحن قوم من التجار غرباء الديار وقدمنا فی هذا اليوم وخرجنا نتمشى الليلة واذا بكم قد أقبلتم فجاء هؤلاء وقبضوا علينا


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project