Reading Mode Quiz Mode


book2
page20
1
إبليس بقتله فقمت بسرعة وجذبت سيفه من تحت رأسه وضربته ضربة أطاحت رأسه عن جثته فعلمت بی اخته فوثبت من جانب الخباء ورمت نفسها على أخيها وشقت ما عليها من الثياب وأنشدت هذه الابيات
2
الى الاهل بلغ ان ذا اشآم الخبر وما لامرئ مما الحكيم قضى مفر
3
وأنت صريع يا أخي متجندل ووجهك يحكی حسنه دورة القمر
4
لقد كان يوم الشؤم يوم لقیته ورمحك بعد اطراد قد انكسر
5
واصبح حماد لك اليوم قاتلاً وقد خان ايمانا وبالعهد قد غدر
6
يريد بهذا ان ينال مراده لقد كذب الشيطان فی كل ما أمر
7
فلما فرغت من شعرها قالت لی يا ملعون الجدين لماذا قتلت اخي وخنته وكان مراده ان يردك الى بلادك بالزاد والهدايا وكان مراده ایضاً ان يزوجنی لك فی اول الشهر ثم جذبت سيفا كان عندها وجعلت قائمه فی الارض وطرفه فی صدرها وانحنت عليه حتى طلع من ظهرها فخرت على الارض ميتة فحزنت عليها وندمت حيث لا ينفعی الندم وبكيت ثم قمت مسرعا الى الخباء وأخذت ما خف حمله وغلا ثمنه وسرت الى حال سبيلی ومن خوفی وعجلتی لم التفت الى احد من اصحابی ولا دفنت الصبية ولا الشاب وهذه الحكاية اعجب من حكايتی الاولى مع البنت الخادمة التی خطفتها من بيت المقدس.فلما سمعت نزهة الزمان من البدوی هذا الكلام تبدل النور فی عينيها بالظلام وقامت وجردت السيف وضربت به البدوی على عاتقه فأطلعته من علائقه فقال لها الحاضرون لای شیء استعجلت على قتله فقالت الحمد لله الذی فسح في اجلی حتى اخذت ثاری بيدي ثم انها امرت العبيد ان يجروه من رجليه ويرموه للكلاب وبعد ذلك أقبلوا على الاثنين الباقيين من الثلاثة وكان أحدهم عبدا اسود فقالوا له ما اسمك أنت فاصدقنا فی حديثك قال انا اسمي الغضبان وأخبرهم بما وقع له مع الملكة ابريزة بنت الملك حردوب ملك الروم وكيف قتلها وهرب فلم يتم العبد كلامه حتى رمي الملك رومزان رقبته بالحسام وقال الحمد لله الذی أحيانی وأخذت ثار أمي بيدی واخبره ان دايته مرجانة حكت له عن هذا العبد الذي اسمه الغضبان وبعد ذلك أقبلوا على الثالث وكان هو الجمال الذی اكتراه بيت المقدس الى حمل ضوء المكان وتوصيله إلي المارستان الذی فی دمشق الشام فذهب به والقاه فی المستوقد وذهب الی حال سبيله ثم قالوا له أخبرنا أنت بخبرك واصدق فی حديثك فحكى لهم جميع ما وقع له مع السلطان ضوء المكان وكيف حمله من بيت المقدس بالدراهم وهو ضعيف على انه يوصله الي الشام ويرميه فی المارستان وكيف جاء له أهل بیت المقدس بالدراهم فاخذها وهرب بعد ان رماه فی مستوقد الحمام فلما أتم كلامه أخذ السلطان كان ما كان السيف وضربه فرمي عنقه وقال الحمد لله الذی أحيانی حتى جازيت هذا الخائن بما فعل مع أبی فاننی قد سمعت هذه الحكاية بعينها من والدی السلطان ضوء المكان فقال الملوك لبعضهم ما بقی علينا الا العجوز شواهی الملقبة بذات


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project