Reading Mode Quiz Mode


book2
page208
1
حلاقا فی حمام وكنت أنا فی صغری أكسل من يوجد على وجه الارض و بلغ من كسلی اني اذا كنت نائما فی أيام الحر وطلعت علی الشمس اكسل عن أن أقوم وانتقل من الشمس الى الظل و أقمت على ذلك خمسة عشر عاما ثم ان أبی توفی الى رحمة الله تعالى ولم يخلف لی شيئا وكانت أمی تخدم الناس وتطعمنی وتسقينی وأنا راقد على جنبی فاتفق ان أمي دخلت علی فی بعض الايام ومعها خمسة دراهم من الفضة وقالت لی يا ولدي بلغنی ان الشيخ أبا المظفر عزم على ان يسافر الى الصين وكان ذلك الشيخ يحب الفقراء وهو من أهل الخير فقالت أمي يا ولدی خذ هذه الخمسة دراهم وامض بنا اليه واسأله ان يشتر لك بها شيئا من بلاد الصين لعله يحصل لك فيه ربح من فضل الله تعالى فكسلت عن القيام معها فاقسمت بالله ان لم أقم معها لا تطعمنی ولا تسقينی ولا تدخل علی بل تتركنی أموت جوعا وعطشا فلما سمعت كلامها يا أمير المؤمنين علمت انها تفعل ذلك لما تعلم من كسلی فقلت لها اقعدينی فاقعدتنی وأنا باكی العين وقلت لها ائتينی بمداسی فاتتنی به فقلت ضعيه فی رجلاي فوضعته فيهما فقلت لها حملينی حتى ترفعينی من الارض ففعلت ذلك فقلت اسندينی حتى أمشی فصارت تسندنی وما زلت أمشی واتعثر فی اذيالی الى ان وصلنا الى ساحل البحر فسلمنا على الشيخ وقلت له يا عم أنت أبو المظفر قال لبيك قلت خذ هذه الدراهم واشتر لی بها شيئا من بلاد الصين عسى الله يربحنی فيه فقال الشيخ أبو المظفر لاصحابه اتعرفون هذا الشاب قالوا نعم هذا يعرف بابی محمد الكسلان ما رأيناه قط خرج من داره الا في هذا الوقت فقال الشيخ أبو المظفر يا ولدی هات الدراهم على بركة الله تعالی ثم أخذ منی الدراهم وقال باسم الله ثم رجعت مع أمی الى البيت وتوجه الشيخ أبو المظفر الى السفر ومعه جماعة من التجار ولم يزالوا مسافرين حتى وصلوا الى بلاد الصين ثم ان الشيخ باع واشترى وبعد ذلك عزم على الرجوع هو ومن معه بعد قضاء اغراضهم وساروا فی البحر ثلاثة أيام فقال الشيخ لاصحابه قفوا بالمركب فقال التجار ما حاجتك فقال اعلموا ان الرسالة التی معي لابی محمد الكسلان نسيتها فارجعوا بنا حتى نشتری له بها شيأ حتى ينتفع به فقالوا له سألناك بالله تعالى ان لا تردنا فاننا قطعنا مسافة طويلة زائدة وحصل لنا في ذلك أهوال عظيمة ومشقة زائدة فقال لا بد لنا من الرجوع فقالوا خذ منا أضعاف ربح الخمسة دراهم  ولا تردنا فسمع منهم وجمعوا له مالا جزيلا ثم ساروا حتى أشرفوا على جزيرة فيها خلق كثير فارسوا عليها وطلع التجار يشترون منها متجرا من معادن وجواهر ولؤلؤ وغير ذلك ثم رأى أبو المظفر رجلا جالسا وبين يديه قرود كثيرة وبينهم قرد منتوف الشعر وكانت تلك القرود كلما غفل صاحبهم يمسكون ذلك القرد المنتوف ويضربونه ويرمونه على صاحبهم فيقوم ويضربهم ويقيدهم ويعذبهم على ذلك فتغتاظ القرود كلها من ذلك القرد ويضربونه ثم ان الشيخ أبا المظفر لم رأى ذلك القرد حزن عليه ورفق به فقال لصاحبه أتبيعنی هذا القرد قال اشتر قال ان معی لصبی يتيم خمسة دراهم هل تبيعنی اياه بها قال له بعتك بارك الله لك فيه ثم تسلمه واقبضه الدراهم وأخذ عبيد الشيخ القرد وربطوه فی المركب ثم حلوا وسافروا الي جزيرة أخرى فارسوا عليها فنزل الغطاسون الذين يغطسون على المعادن واللؤلؤ والجوهر وغير ذلك


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project