Reading Mode Quiz Mode


book2
page209
1
فاعطاهم التجار دراهم اجرة على الغطاس فغطسوا فرآهم القرد يفعلون ذلك فحل نفسه من رباطه ونط من المركب وغطس معهم فقال أبو المظفر لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم قد عدم القرد منا ببخت هذا المسكين الذی أخذناه له ويأسوا على القرد ثم طلع جماعة من الغطاسين واذا بالقرد طالع معهم وفی يده نفائس الجواهر فرماها بين يدی ابی المظفر فتعجب من ذلك وقال ان هذا القرد فيه سر عظيم ثم حلوا وسافروا الى ان وصلوا الى جزيرة تسمی جزیرة الزنوج وهم قوم من السودان ياكلون لحم بنی آدم فلما رأوهم السودان ركبوا عليهم فی القوارب وأتوا الیهم وأخذوا کل من فی المراكب وكتفوهم واتوا بهم الى الملك فامر بذبح جماعة من التجار فذبحوهم وأكلوا لحومهم ثم ان بقية التجار باتوا محبوسين وهم في نكد عظيم فلما كان وقت الليل قام القرد الى ابی المظفر وحل قيده فلما رأى التجار ابا المظفر قد انحل قالوا عسى الله ان يكون خلاصنا على يديك يا ابا المظفر فقال لهم اعلمو ا انه ما خلصنی بارادة الله تعالى الا هذا القرد.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 338) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان أبا المظفر قال ما خلصنی بارادة الله تعالى الا هذا القرد وقد خرجت له عن الف دينار فقال التجار ونحن كذلك كل واحد منا خرج له عن الف دينار ان خلصنا فقام القرد اليهم وصار يحل واحد بعد واحد حتى حل الجميع من قيودهم وذهبوا الى المركب وطلعوا فيها فوجدوها سالمة ولم ينقص منها شیء ثم حلوا وسافروا فقال  ابو المظفر يا تجار أوفوا بالذی قلتم عليه للقرد قالوا سمعا وطاعة ودفع له كل واحد منهم الف دينار وأخرج أبو المظفر من ماله الف دينار فاجتمع للقرد من المال شیء عظيم ثم سافروا حتى وصلوا الى مدينة البصرة فتلقاهم أصحابهم حين طلعوا من المركب فقال ابو المظفر أين أبو محمد الكسلان فبلغ الخبر الى امی فبينما أنا نائم اذ أقبلت علی أمی وقالت يا ولدی ان الشيخ ابا المظفر قد أتى ووصل الى المدينة فقم وتوجه اليه وسلم عليه واسأله عن الذی جاء به فلعل الله تعالي يكون قد فتح عليه بشیء فقلت لها احملينی من الارض واسندينی حتى أخرج وأمشی الى ساحل البحر ثم مشيت وانا أتعثر فی أذيالی حتى وصلت الي الشيخ أبا المظفر فلما رآنی قال لی أهلا بمن كانت دراهمه سببا لخلاصی وخلاص هؤلاء التجار بارادة الله تعالى ثم قال لی خذ هذا القرد فانی اشتريته لك وامض به الى بيتك حتى أجیء اليك فاخذت القرد ين يدي ومضیت وقلت فی نفسی والله ما هذا الا متجر عظيم ثم دخلت بیتی وقلت لامي كلما أنام تأمرينی بالقيام لاتجر فانظری بعينك هذا المتجر ثم جلست فبينما أنا جالس واذا بعبيد أبی المظفر قد أقبلوا علی وقالوا لی هل أنت أبو محمد الكسلان فقلت لهم نعم واذا بابی المظفر أقبل خلفهم فقمت اليه وقبلت يديه فقال لی سر معي الى داری فقلت سمعا وطاعة وسرت معه الي ان دخلت وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
فی لیلة 339) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان أبا محمد الكسلان قال ثم سرت معه


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project