Reading Mode Quiz Mode


book2
page226
1
فی لیلة 354) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أنه بينما هو نائم واذا بلص من اللصوص خرج تلك الليلة فی اطراف المدينة ليسرق شيئا فرمته المقادير تحت قصر ذلك النصراني فدار حوله فلم يجد له سبيلا الى الصعود اليه فصار دائر حوله الی أن وصل الی المصطبة فرأى علی شار نائما فأخذ عمامته وبعد أن أخذها لم يشعر الا وزمرد طلعت فی ذلك الوقت فرأته واقفا فی الظلام فحسبته سيدها فصفرت له فصفر لها الحرامی فتدلت له بالحبل وصحبتها خرج ملآن ذهبا فلما رآه اللص قال فی نفسه ما هذا الا أمر عجيب له سبب غریب ثم حمل الخرج وحملها على أكتافه وذهب بهما مثل البرق الخاطف فقالت له ان العجوز أخبرتنی أنك ضعيف بسببی وها أنت أقوى من الفرس فلم يرد عليها جوابا فحسست على وجهه فوجدت لحيته مثل مقشة الحمام وكأنه خنزيرا ابتلع ريشا فطلع زغبه من حلقه ففزعت منه وقالت له أی شیء أنت فقال لها يا عاهرة أنا الشاطر جوان الكردی من جماعة احمد الدنف ونحن أربعون شاطرا وكلهم في هذه الليلة يفسقون في رحمك من العشاء الى الصباح فلما سمعت كلامه بكت ولطمت علی وجهها وعلمت أن القضاء غلب عليها وأنه لا حيلة لها إلا التفويض الى الله تعالى فصبرت وسلمت الحكم الله تعالى وقالت لا اله الا الله كلما خلصنا من هم وقعنا فی هم أكبر وكان السبب فی مجیء جوان الى هذا المحل انه قال لاحمد الدنف يا شاطر انا دخلت هذه المدينة قبل الآن وأعرف فيها غارا خارج البلد يسع اربعين نفسا وانا اريد ان اسبقكم اليه واخلی امی فی ذلك الغار ثم ارجع الى المدينة واسرق منها شيئا على بختكم وأحفظه على اسمكم الي ان تحضروا فتكون ضيافتكم فی هذا النهار من عندی فقال له احمد الدنف افعل ما تريد فخرج قبلهم وسبقهم الی ذلك المحل ووضع امه فی ذلك الغار ولما خرج من الغار وجد جنديا راقدا وعنده فرس مربوط فذبحه واخذ فرسه وسلاحه وثيابه واخفاها فی الغار عند امه وربط الحصان هناك ثم رجع المدينة ومشى الي حتى وصل الى قصر النصرانی وفعل ما تقدم ذكره من اخذعمامة علی شار ومن اخذ زمرد الجارية ولم يزل يجری بها الي ان احطها عند امه وقال لها احتفظي عليها الى حين ارجع اليك فی بكرة النهار ثم ذهب وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 355) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن جوان الكردی قال لامه احتفظي عليها حتى أرجع اليك فی بكرة النهار ثم ذهب فقالت زمرد فی نفسها وما هذه القفلة عن خلاص روحی بالحيلة كيف أصبر الى أن يجیء هؤلاء الاربعون رجلا فيتعاقبون علی حتى يجعلونی كالمركب الغريقة في البحر ثم انها التفتت الى العجوز ام جوان الکردی وقالت لها يا خالتی أما تقومين بنا الى خارج الغارحتى أفليك فی الشمس فقالت ای والله يا ابنتی فان لی مدة وأنا بعيدة عن الحمام لان هؤلاء الخنازير لم يزالوا دائرين بي من مكان الى مكان فخرجت معها فصارت تفليها وتقتل القمل من رأسها الى ان استلذت بذلك ورقدت فقامت زمرد ولبست ثياب الجندی الذی قتله جوان الكردی وشدت سيفه فی وسطها وتعممت بعمامته حتى صارت كأنها رجل وركبت الفرس


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project