Reading Mode Quiz Mode


book2
page243
1
ذلك الشرط الذی بينكما قالت ان العشاق لا يطلع أحد على أسرارهم ثم وضعت فمها على أذنه وقالت له كلاما سرا فقال سمعا وطاعة ثم قام جبير ووشوش بعض عبيده فغاب العبد ساعة ثم أتى ومعه قاض وشاهدان فقام جبير وأتى بكيس فيه مائة الف دينار وقال أيها القاضي اعقد عقدی على هذه الصبية بهذا المبلغ فقال لها القاضی قولی رضيت بذلك فقالت رضيت بذلك فعقدوا العقد ثم فتجت الكيس وملأت يدها منه وأعطت القاضی والشهود ثم ناولته بقية الكيس فانصرف القاضی والشهود وقعدت أنا واياها في بسط وانشراح الى أن مضى من الليل أكثره فقلت في نفسی انهما عاشقان ومضت عليهما مدة من الزمان وهما متهاجران فانا أقوم فی هذه الساعة لانام فی مكان بعيد عنهما وأتركهما يختليان ببعضهما ثم قمت فتعلقت باذيالی وقالت ما الذی حدثتك به نفسك فقلت ما هو كذا وكذا فقالت اجلس فاذا أردنا انصرافك صرفناك فجلست معهما الى أن قرب الصبح فقالت يا ابن منصور امض الى تلك المقصورة لاننا فرشناها لك وهی محل نومك فقمت ونمت الى الصباح فلما أصبحت جاءنی غلام بطشت وابريق فتوضأت وصليت الصبح ثم جلست فبينما أنا جالس واذا بجبير ومحبوبته خرجا من حمام فی الدار وكل منهما يعصر ذوائبه فصبحت عليهما وهنيتهما بالسلامة وجمع الشمل ثم قلت له الذي أوله شرط آخره رضا فقال لی صدقت وقد وجب لك الاكرام ثم نادى خازنداره وقال له ائتنی بثلاثة آلاف دينار فأتاه بكيس فيه ثلاثة آلاف دينار فقال لی تفضل علينا بقبول هذا فقلت له لا أقبله حتى تحكی لی ما سبب انتقال المحبة منها اليك بعد ذلك الصد العظيم قال سمعا وطاعة اعلم أن عندنا عيدا يقال له عيد النواريز يخرج الناس فيه وينزلون فی الزورق ويتفرجون فی البحر فخرجت أتفرج أنا وأصحابی فرأيت زورقا فيه عشر جوار كأنهن الاقمار والسيدة بدورهذه في وسطهن وعودها معها فضربت عليه احدى عشر طريقة ثم عادت الى الطريقة الاولي وانشدت هذين البيتين
2
النار أبرد من نيران أحشائی والصخر ألين من قلبی لمولائی
3
انی لاعجب من تألف خلقته قلب من الصخر في جسم من الماء
4
فقلت لها أعيدی البيتين والطريقة فما رضيت.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
5
فی لیلة 371) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن جبير قال لها أعيدی البيتين فما رضيت فامرت التونية أن يرجموها فرجموها بالنارنج حتى خشينا الغرق على الزورق الذی هی فيه ثم مضت الى حال سبيلها وهذا سبب انتقال المحبة من قلبها الي قلبی فنهیتهما بجمع الشمل وأخذت الكيس بما فيه وتوجهت الى بغداد فانشرح صدر الخليفة وزال عنه ما كان يجده من الارق وضيق الصدر
6
« حكاية الجواری المختلفة الالوان وما وقع بينهن من المحاورة »
7
(ومما) يحكى أن أمير المؤمنين المأمون جلس يوما من الايام فی قصره وأحضر رؤساء دولته وأكابر مملكته جميعا وكذلك أحضر الشعراء والندماء بين يديه وكان من جملة ندمائه نديم يسمى


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project