Reading Mode Quiz Mode


book2
page252
1
2
عظيم الخلقة فأكله عن آخره وهی تطبخ فلما فرغت أكلت كفايتها ووضعت الفاكهة والنقل وحطت النبيذ وصارت تشرب بقدح وتسقی الدب بطاسة من ذهب حتى حصل لها نشوة السكر فنزعت لباسها ونامت فقام الدب وواقعها وهي تعاطيه من أحسن ما يكون لبنی آدم حتى فرغ وجلس ثم وثب الیها وواقعها ولما فرع جلس واستراح ولم يزل كذلك حتي فعل ذلك عشر مرات ثم وقع كل منهما مغشيا عليه وصارا لا يتحركان فقلت فی نفسی هذا وقت انتهاز الفرصة فنزلت ومعی سكين تبری العظم قبل اللحم فلما صرت عندهما وجدتهما لا يتحرك فيهما عرق لما حصلت لهما من المشقة فجعلت السكين فی منحر الدب واتكأت عليه حتي خلصته وانعزلت رأسه عن بدنه فصار له شخير عظيم مثل شخير الرعد فانتبهت المرأة مرعوبة فلما رأت الدب مذبوحا وانا واقف والسكين فی يدی زعقت زعقة عظيمة حتى ظننت ان روحها قد خرجت وقالت لی يا وردان أيكون هذا جزاء الاحسان فقلت لها يا عدوة نفسهاهل عدمت الرجال حتي تفعلی الفعل الذميم فاطرقت رأسها الى الارض لا ترد جوابا وتاملت الدب وقد نزعت رأسه عن جثته ثم قالت يا وردان أي شيء أحب اليك ان تسمع الذی أقوله لك ويكون سبب لسلامتك وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
فی لیلة 376) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن المرأة قالت يا وردان أی شیء أحب اليك ان تسمع الذی أقوله لك ويكون سببا لسلامتك وغناك الى آخر الدهر أو تخالفنی ويكون سببا لهلاكك قلت اختار أن أسمع كلامك فحدثينی بما شئت فقالت اذبحنی كما ذبحت هذا الدب وخذ من هذا الكنز حاجتك وتوجه الى حال سبيلك فقلت لها أنا خير من هذا الدب فارجعی الى الله تعالى وتوبی واتزوج بك ونعيش باقی عمرنا بهذا الكنز قالت أيا وردان ان هذا بعيد كيف أعيش بعده والله ان لم تذبحنی لاتلفن روحك فلا تراجعنی تتلف وهذا ما عندی من الرأی والسلام فقلت اذبحك وتروحين الي لعنة الله ثم جذبتها من شعرها وذبحتها وراحت الي لعنة الله والملائكة والناس اجمعین وبعد ذلك نظرت فی المحل فوجدت فيه من الذهب والفصوص واللؤلؤ ما لا يقدر على جمعه أحد من الملوك فاخذت قفص الحمال وملأته على قدر ما أطيق وسترته بقماشی الذی كان علی وحملته وطلعت من الكنز وسرت ولم أزل سائرا الى باب مصر واذا بعشرة من جماعة الحاكم بامر الله مقبلون والحاكم خلفهم فقال يا وردان قلت لبيك أيها الملك قال هل قتلت الدب والمرأة قلت نعم قال حط عن رأسك وطب نفسا فجميع ما معك من المال لك لا ينازعك أحد فحطيت القفص بين يديه فكشفه ورآه وقال حدثنی بخبرهما وان كنت أعرفه كاننی حاضر معكم فحدثته بجميع ما جرى وهو يقول صدقت فقال يا وردان قم سر بنا فتوجهت اليه معه فوجدت الطابق مغلقا فقال ارفعه يا وردان فان هذا الكنز لا يقدر أحد ان يفتحه غيرك فانه مرصود باسمك وصفتك فقلت والله لا أطيق فتحه فقال تقدم أنت علی بركة الله فتقدمت اليه وسميت اللله تعالى ومددت يدی الى الطابق فارتفع كانه أخف ما يکون فقال الحاكم انزل واطلع ما فيه فانه لا ينزله الا من باسمك وصورتك وصفاتك من حين وضع وقتل هذا الدب وهذه المرأة على يديك وهو عندی مؤرخ وكنت أنتظر وقوعه حتى وقع قال وردان فنزلت


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project