Reading Mode Quiz Mode


book2
page261
1
بقدومه وتلقاه ورحب به ثم ان ابن الملك قال لوالده اعلم اننی قد أتيت ببنت الملك التی كنت اعلمتك بها وقد تركتها خارج المدينة فی بعض البساتين وجئت أعلمك بها لاجل ان تهیيء الموكب وتخرج لملا قتها وتظهر لها ملکك وجنودك وأعوانك فقال له الملك حبا وکرامة ثم أمر من وقته وساعته أهل المدینة أن يزينوا المدينة احسن زينة وركب فی أكمل هيبة واحسن زينة هو وجميع عساكره وأكابر دولته وسائر مملكته وخدمه واخرج ابن الملك من قصره الحلی والحلل وما تدخره الملوك وهيأ لها عمارة من الديباج الاخضر والاحمر والاصفر واجلس على تلك العمارة الجواری الهنديات والروميات والحبشيات واظهر من الذخائر شيئا عجيبا ثم ان ابن الملك ترك العمارة بمن فيها وسبق الي البستان ودخل المقصورة التی تركها فيها وفتش فيها فلم يجدها ولم يجد الفرس فعند ذلك لطم على وجهه ومزق ثيابه وجعل يطوف فی البستان وهو مدهوش العقل ثم بعد ذلك رجع الى عقله وقال فی نفسه كيف علمت بسر هذا الفرس وانا لم اعلمها بشیء من ذلك ولعل الحكيم الفارسی الذی عمل الفرس قد وقع عليها وأخذها جزاء بما عمله والدی معه ثم ابن الملك طلب حراس البستان وسالهم عمن مر بهم وقال لهم هل نظرتم أحدا مر بكم ودخل هذا البستان فقالوا ما رأينا أحدا دخل البستان سوى الحكيم الفارسی فانه دخل ليجمع الحشائش النافعة فلما سمع كلامهم صح عنده ان الذی أخذ الجاریة هو ذلك الحکیم وأدرك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح (وفی لیلة 388) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان ابن الملك لما سمع كلامهم صح عنده ان الذی أخذ الجارية هو ذلك الحكيم وكان بالامر المقدر ان ابن الملك لما ترك الجارية في المقصورة التی فی البستان وذهب الى قصر أبيه لهيیء أمره دخل الحكيم الفارسی البستان ليجمع شيئا من الحشيش النافع فشم رائحة المسك الطيب التی عبق منها المكان وكان ذلك الطيب من رائحة ابنة الملك فقصد الحكيم صوب تلك الرائحة حتى وصل الى تلك المقصورة فرأى الفرس التی صنعه بيده واقف على باب المقصورة فلما رأى الحكيم الفرس امتلأ قلبه فرحا وسرورا الا نه كان كثير التأسف على الفرس حيث خرجت من يده فتقدم الى الفرس وافتقد جميع أجزائها فوجدها سالمة ولما أراد أن يركبها ويسير قال فی نفسه لا بد أن انظرالی ما جاء به ابن الملك وتركه مع الفرس ههنا فدخل المقصورة فوجد الجارية جالسة وهی كالشمس الصاحية فی السماء الصافية ثم توجه الى المدينة ليجیء لها بموكب ويدخلها المدينة فقالت له من أنت فقال لها يا سيدتي أنا رسول الملك قد أرسلنی اليك وأمرنی أن أنقلك الى بستان آخر قريب من المدينة فلما سمعت الجارية منه ذلك الكلام دخل فی عقلها وصدقته وقامت معه وأدرك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
2
(وفی لیلة 389) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان الحكيم الفارسی لما أخبر الجارية بأحوال ابن الملك صدقت كلامه ودخل فی عقلها وقامت معه ووضعت يدها في يده ثم قالت له يا والدی ما الذی جئت لی به معك حتى أركبه فقال يا سيدتي الفرس التی جئت عليها تركبينها فقالت له انا لا أقدر علي ركوبها وحدی فتبسم الحكيم عندما سمع منها ذلك وعلم أنه قد ظفر بها فقال لها أنا اركب معك
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project