Reading Mode Quiz Mode


book2
page272
1
أهديه منا سلاما زاكيا عطرا لانه ليس يدری أين امسينا
2
ولست أدری الى أين الرحيل بنا لما مضوا بي سريعا مستخفيا
3
فی جنح ليل وطير الايك قد عكفت على الغصون تباكينا وتنعينا
4
وقال عنها لسان الحال واحرباه من التفرق ما بين المحبينا
5
لما رأيت كؤس البعدقد ملئت والدهر من صرفها بالقهر يسقينا
6
مزجتها بجميل الصبر معتذرا وعنكم الآن ليس الصبر يسلينا
7
فلما فرغت من شعرها ركبت وساروا بها يقطعون البراری والقفار والسهول والاوعار حتى وصلوا الى بحر الكنوز ونصبوا الخيام على شاطیء البحر ومدوا لها مركبا عظيمة وانزلوها فيها هي وعائلتها وقد أمرهم انهم اذا وصلوا الى الجبل وادخلوها فی القصر هي وعائلتها يرجعون بالمركب وبعد أن يطلعوا من المركب يكسرونها فذهبوا وفعلوا جميع ما أمرهم به ثم رجعوا وهم يبكون على ما جرى هذا ما كان من أمرهم (واما) ما كان من أمر انس الوجود فانه قام من نومه وصلى الصبح ثم ركب وتوجه الى خدمة السلطان فمر فی طريقه على باب الوزير على جری العادة لعله يرى أحدا من اتباع الوزير الذين كان يراهم ونظر الى الباب فرأى الشعر المتقدم ذكره مكتوبا عليه فلما رآه غاب عن وجوده واشتعلت النار فی احشائه ورجع الى داره ولم يقر له قرار ولم يزل فی قلق ووجد الى ان دخل فكتم أمره وتنكر وخرج فی جوف الليل هائما على غير طريق وهو لا يدری أين يسير فسار الليل كله وثانی يوم الى ان اشتد الحر الشمس وتلهبت الجبال واشتد عليه العطش فنظر الى شجرة فوجد بجانبها جدول ماء يجری فقصد تلك الشجرة وجلس فی ظلها على شاطیء ذلك الجدول واراد أن يشرب فلم يجد للماء طعم فی فمه وقد تغير لونه واصفر وجهه وتورمت قدماه من المشی والمشقة فبكى بكاء شديدا وسكب العبرات وأنشد هذه الابيات
8
سكر العاشق فی حب الحبيب كلما زاد غراما ولهيب
9
هائم فی الحب صب تائه ماله مأوی ولا زاد یطیب
10
كيف يهنا العيش للصب الذی فارق الاحباب ذا شیء عجيب
11
ذبت لما ان ذكا وجدی بهم وجرى دمعی على خدی صبيب
12
هل أراهم أو أرى من ربعهم أحدا يبرى به القلب الكئيب
13
فلما فرغ من شعره بكى حتى بل الثرى ثم قام من وقته وساعته وسار من ذلك المكان فبينما هو سائر فی البراری والقفار اذ خرج عليه سبع رقبته مختنقة بشعره ورأسه قدر القبة وفمه أوسع من الباب وأنيابه مثل أنياب الفيل فلما رآه أنس الوجود أيقن بالموت واستقبل القبلة وتشهد واستعد للموت وكان قد قرأ في الكتب ان من خادع السبع انخدع له لانه ينخدع بالكلام الطيب وينتحی بالمديح فشرع يقول له يا اسد الغابة يا ليث الفضاء يا ضرغام يا أبا الفتيان يا سلطان الوحوش اننی عاشق مشتاق وقد اتلفنی العشق والفراق وحين فارقت الاحباب غبت عن الصواب فاسمع كلامی وارحم


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project