Reading Mode Quiz Mode


book2
page275
1
قد تعدوا علی اذ حجبونی فی مكان لم يستطعه حبيبی
2
اسأل الشمس حمل الف سلام عند وقت الشروق ثم الغروب
3
الحبيب قد أخجل البدر حسنا مذ تبدى وفاق قد القضيب
4
ان حكى الورد خده قلت فيه لست تحكی ان لم تكن من نصيبی
5
ان فی ثغره لسلسال ريق يجلب البرد عند حر اللهيب
6
كيف أسلوه وهو قلبی وروحی مسقمی ممرضی حبيبی طبيبی
7
هذا ما كان من أمر الورد فی الاكمام (وأما) ما كان من أمر أنس الوجود فان العابد قال له انزل الى الوادي وائتنی من النخيل بليف فنزل وجاء له بليف فاخذه العابد وقتله وجعله شنفاً مثل أشناف التبن وقال له يا أنس الوجود أن فی جوف الوادي فرعا يطلع وينشف على أصوله فانزل اليه واملأ هذا الشنف منه واربطه وارمه فی البحر واركب عليه واتوجه به الی وسط البحر لعلك تبلغ قصدك فان من لم يخاطر بنفسه لم يبلغ المقصود فقال سمعا وطاعة ثم ودعه وانصرف من عنده الى ما أمره به بعد أن دعا له العابد ولم يزل انس الوجود سائرا إلی جوف الوادی وفعل كما قال له العابد ولما وصل بالشنف الى وسط البحر هبت عليه ريح فزقه الشنف حتى غاب عن عين العابد ولم يزل سابحا فی لجة البحر ترفعه موجة وتحطه أخري وهو يرى ما فی البحر من العجائب والاهوال إلى أن رمته المقادير على جبل الثكلى بعد ثلاثة أيام من فنزل إلى البر مثل الفرخ الدايخ لهفان من الجوع والعطش فوجد فی ذلك المكان أنهارا جارية وأطيارا مغردة علي الاغصان وأشجارا مثمرة صنوانا وغير صنوان فأكل من الاثمار وشرب من الانهار وقام يمشی فرأى بياضا على بعد فمشى جهته حتى وصل اليه فوجده قصرا منيعا حصينا فأتي إلى باب القصر فوجده مقفولا فجلس عنده ثلاثة أيام فبينما هو جالس واذا بباب القصر قد فتح وخرج منه شخص من الخدم فرأى انس الوجود قاعدا فقال له من أين أتيت ومن أوصلك إلى هنا من اصبهان وكنت مسافرا فی البحر بتجارة فانكسرت المركب التی كنت فيها فرمتنی الامواج علي ظهر هذه الجزيرة فبكى الخادم وعانقه وقال حياك الله يا وجه الاحباب أن اصبهان بلادی ولی فيها بنت عم كنت أحبها وأنا صغير وكنت مولعلبها فغزى بلادنا قوم أقوى منا وأخذونی فی جملة الغنائم وكنت صغيرا فقطعوا أحليلی ثم باعونی خادما وهاأنا فی تلك الحالة وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
8
فی لیلة 401) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الخادم الذی خرج من قصر الورد فی الاكمام حدث أنس الوجود بجميع ما حصل وقال له ان القوم الذين اخذونی قطعوا أحليلی وباعونی خادما وهاأنا فی تلك الحالة وبعدما سلم عليه وحياه أدخله ساحة القصر فلما دخل رأي بحيرة عظيمة وحولها أشجار وأغصان وفيها أطيار فی أقفاص من فضة وأبوابها من الذهب وتلك الاقفاص معلقة علي الاغصان والاطيار فيها تناغی وتسبح الملك الديان فلما وصل الى أولها تأمله فاذا هو قمری فلما رآه الطير مد صوته وقال يا كريم فغشی على انس الوجود فلما أفاق من غشيته صعد الزفرات وانشد هذه


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project