Reading Mode Quiz Mode


book2
page28
1
فموت ثم بعث ثم حشر وتوبیخ و أهوال عظام
2
ونحن اذا نهینا أوامرنا کأهل الکهف أکثرنا نیاما
3
ثم بكى على جلوسه تحت الشجرة عند العين ومنعه الطيور والوحوش من شربها وولى هائما على وجهه حتي أتي الراعی فدخل عنده وسلم عليه فرد عليه السلام وعانقه وبکى ثم قال له الراعی ما الذی أقدمك الى هذا المكان الذی لم يدخله أحد من الناس علی فقال العابد اني رأيت فی منامی من يصف لی مكانك ويامرنی بالسير اليك والسلام عليك وقد أتيتك ممتثلا لما امرت به فقبله الراعي وطابت نفسه بصحبته وجلس معه فی الجبل يعبدان الله تعالى فی ذلك الغار وحسنت عبادتهما ولم يزالا فی ذلك المكان يعبدان ربهما ويتقوتان من لحوم الغنم وألبانها متجردين عن المال والبنين الى أن أتاهما اليقين وهذا آخر حديثهما قال الملك لقد زهدتنی يا شهرزاد في ملكی وندمتنی على ما فرط منی فی قتل النساء والبنات فهل عندك شیء من حديث الطيور قالت نعم زعموا أيها الملك ان طيرا طار وعلا الى الجو ثم انقض على صخرة فی وسط الماء وكان الماء جاريا فبينما الطائر واقف على الصخرة واذا برمة انسان جرها الماء حتي اسندها الى الصخرة ووقفت تلك الجيفة فی جانب الصخرة وارتفعت لانتفاخها فدنا الطير وتاملها فرآها رمة ابن آدم وظهر له فيها ضرب السيف وطعن الرماح فقال فی نفسه ان هذا المقتول كان شريرا فاجتمع عليه جماعة وقتلوه واستراحوا منه ومن شره ولم يزل طير الماء يكثر التعجب من تلك الرمة حتى رأى نسورا وعقبانا احاطوا بتلك الجيفة من جميع جوانبها فلما رأى ذلك طير الماء جزع جزعا شديدا وقال لا صبر لی على الاقامة فی هذا المكان ثم طار منه يفتش على موضع يأويه الي حين نفاذ تلك الجيفة وزوال سباع الطير عنها ولم يزل طائرا حتي وجد نهرا فی وسطه شجرة فنزل عليها كئيبا حزينا على بعده عن وطنه وقال فی نفسه لم تزل الاحزان تتبعنی وكنت قد استرحت لما رأيت تلك الجيفة وفرحت بها فرحا شديدا وقلت هذا رزق ساقه الله الی فصار فرحي غما وسروری حزنا وهما وافترستها سباع الطير منی وحال بينها وبينی فكيف ارجو ان اكون سالما في هذه الدنيا واطمئن اليها وقد قيل فی المثل الدنيا دار من لا دار له يغتر بها من لا عقل له ويطمئن الیها بماله وولده وقومه وعشيرته ولم يزل المغتر بها راكنا اليها يختال فوق الارض حتي يصير تحتها ويجثوا عليه لتراب أعز الناس عليه واقربهم اليه وما للفتي خير من الصبر على مكارهها وقد فارقت مكاني ووطنی وكنت كارها لفرقة اخوانی واصحابی فبينما هو فی فكرته واذا بذكر من السلاحف اقبل منحدرا فی الماء ودنا من طير الماء وسلم عليه وقال يا سيدي ما الذی ابعدك عن موضعك قال حلول الاعداء فيه ولا صبر للعاقل على مجاورة عدوه وما احسن قول بعض الشعراء
4
اذ حل الثقیل بارض قوم فما للساکنین سوی الرحیل
5
فقال له السلحف اذا كان الامر كما وصفته والحال مثل ما ذكرته فأنا لا ازال بين يديك ولا افارقك لاقضی حاجتك وأوفی بخدمتك فانه يقال لا وحشة اشد من وحشة الغريب المنقطع


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project