Reading Mode Quiz Mode


book2
page281
1
لیت شعری أین ضاعت مهجتی عند دار قد نأت أبیبها
2
كان فيها كل شیء فاخر واستطاعت واعتلت حجابها
3
وكسوها حلل من سندس يا ترى أين غدت أصحابها
4
فلما فرغ من شعره بكى وان واشتكى وقال لا حيلة فی قضاء الله ولا مفر مما قدره وقضاه ثم طلع الى سطح القصر فوجد الثياب البعلبكية مربوطة فی شراریف القصر واصلة الى الارض فعرف انها نزلت من ذلك المكان وراحت كالهائم الولهان والتفت فرأي هناك طيرين غرابا وبومة فتشاءم من ذلك وصعد الزفرات وأنشد هذه الابيات
5
أتيت إلى دار الاحبة راجيا بآثارهم اطفاء وجدی ولوعتی
6
فلم أجد الاحباب فيها ولم أجد بها غير مشؤمي غراب وبومة
7
وقال لسان الحال قد كنت ظالما وفرقت بين المغرمين الاحبة
8
فذق طعم ما ذاقوه من ألم الجوى وعش كمدا ما بين دمع وحرقة
9
ثم نزل من فوق القصر وهو يبكی وقد أمر الخدام ان يخرجوا إلى الجبل ويفتشوا على سيدتهم ففعلوا ذلك فلم يجدوها هذا ما كان من أمرها (وأما) ما كان من أمر أنس الوجود فانه لما تحقق أن الورد فی الاكمام قد ذهبت صاح صيحة عظيمة ووقع مغشيا عليه واستمر فی غشيته فظنوا أنه أخذته جذبة من الرحمن واستغرق فی جمال هيبة الديان ولما يئسوا من وجود أنس الوجود
10
واشتغل قلب الوزير ابراهيم بفقد بنته الورد فی الاكمام أرارد وزير الملك درباس أن يتوجه إلى بلاده وان لم يفز من سفره بمراده فاخذ يودعه الوزير ابراهيم والد الورد فی الاكمام فقال له وزير الملك درباس إنی أريد أن آخذ هذا الفقير معی عسى الله أن يعطف على الملك ببركته لانه مجذوب ثم بعد ذلك أرسله اإلي بلاد أصبهان لانها قريبة من بلادنا فقال له افعل ما تريد ثم انصرف كل منهما متوجها إلى بلاده وقد أخذ وزير الملك درباس أنس الوجود معه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
11
(وفی لیلة 405) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن وزير الملك درباس أخذ أنس الوجود وهو مغشی عليه وسار ثلاثة أيام وهو فی غشيته محمول على البغال ولا يدری هل هو محمول أو لا فلما أفاق من غشيته قال فی أی مكان أنا فقالوا له أنت صحبة وزير الملك درباس ثم ذهبوا الى الوزير وأخبروه أنه قد أفاق فارسل اليه ماء الورد والسكر فسقوه وأنعشوه ولم يزالوا مسافرين حتى قربوا من مدينة الملك درباس فأرسل الملك إلى الوزير يقول له ان لم يكن أنس الوجود معك فلا تأتنی أبدا فلما قرأ مرسوم الملك عسر عليه ذلك وكان الوزير لا يعلم أن الورد فی الاكمام عند الملك ولا يعلم سبب ارسال الملك اياه إلى أنس الوجود ولا يعلم ما سبب رغبته فی مصاهرته وأنس الوجود لا یعلم أین یذهبون به ولا یعلم أن الوزير مرسل فی طلبه والوزير لا يعلم أن هذا هو أنس الوجود فلما رأى الوزير أن أنس الوجود قد استفاق قال له ان الملك أرسلنی فی حاجة وهی لم تقض ولما علم


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project