Reading Mode Quiz Mode


book2
page286
1
أي شیء صنعت هذا اليوم فی السوق ما يغضب الله تعالى فقال الرجل ما صنعت شيئا يغضب الله تعالى فقالت المرأة بلى والله انك فعلت شيئا يغضب الله تعالى وان لم تحدثنی بما صنعت وتصدقنی فی حديثك لا اقعد فی بيتك ولا ترانی ولاأراك فقال أخبرك بما فعلته فی يومی هذا على وجه الصدق اتفق لی انني جالس فی الدكان على عادتي اذا جاءت امرأة الى دكاني وامرتنی ان أصوغ لها اسوارا وانصرفت فصغت لها سوارا من ذهب ورفعته فلما حضرت اتيتها به فاخرجت يدها ووضعت السوار فی ساعدها فتحيرت من بياض يدها وحسن زندها الذی يسبی الناظر وتذكرت قول الشاعر
2
وسواعد تزهو بحسن أساور كالنار تضرم فوق ماء جار
3
فكأنما والتبر محتاط بها ماء تمنطق معجبا بالنار
4
فاخذت يدها وعصرتها ولويتها فقالت له المرأة الله اكبر لم فعلت هذا الجرم ان ذلك السقا الذی كان يدخل بيتنا منذ ثلاثين سنة ولم نر فيه خيانة أخذ اليوم يدی وعصرها ولواها فقال الرجل نسأل الله الامان ايتها المرأة انی تائب مما كان منی فاستغفری الله لی فقالت المرأة غفر الله لی ولك ورزقنا حسن العاقبة فلما كان الغد جاء الرجل السقا والقى نفسه بين يدی المرأة وتمرغ على التراب واعتذر اليها وقال يا سيدتی اجعلينی فی حل مما اغرانی به الشيطان حيث أضلنی واغوانی فقالت له المرأة امض الى حال سبيلك فان ذلك الخطأ لم يكن منك وانما كان سببه من زوجی حيث فعل ما فعل فی الدكان فاقتص الله منه فی الدنيا وقيل ان الرجل الصائغ لما اخبرته زوجته بما فعل السقا معها قال دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا فصار هذا الكلام مثلا سائرا بين الناس فينبغی للمرأة ان تکون مع زوجها ظاهرا وباطنا وتقنع منه بالقليل ان لم يقدر على الكثير وتقتدی بعائشة الصديقة وفاطمة الزهراء رضی الله تعالی عنهما لتكون مع حواشی السلف
5
(ومما يحكي) انه كان فی قديم الزمان وسالف العصر والاوان امرأة صالحة فی بنی اسرائيل وكانت تلك المرأة دينة عابدة تخرج كل يوم الى المصلى وکان بجانب تلك المصلی بستان فاذا خرجت الى المصلى تدخل ذلك البستان وتتوضأ منه وكان فی البستان شيخان يحرسانه فتعلق الشيخان بتلك المرأة وراوداها عن نفسها فابت فقالا لها ان لم تمكنينا من نفسك لنشهدن عليك بالزنا فقالت لهما الجارية الله يكفيني شركما ففتحا باب البستان وصاحا فاقبل عليهما الناس من كل مكان وقالوا ما خبركما فقالا انا وجدنا هذه الجارية مع شاب يفجر بها وانفلت الشاب من ايدينا وكان الناس في ذلك الوقت ينادون بفضيحة الزاني ثلاثة أيام ثم يرجمونه فنادوا عليها ثلاثة أيام من أجل الفضيحة وكان الشيخان فی كل يوم يدانون منها ويضعان أيديهما على رأسها ويقولان لها الحمد لله الذی انزل بك نقمته فلما أرادوا رجمها تبعهم دانيال وهو ابن اثنتی عشرة سنة وهذه أول معجزة له على نبينا عليه الصلاة والسلام ولم يزل تابعا لهم حتى لحقهم وقال لا تعجلوا عليها بالرجم حتى اقضی بينهم فوضعوا له كرسيا ثم جلس وفرق الشيخين وهو أول من فرق بين الشهود فقال لاحدهما ما رأيت فذكر له ما جرى فقال له حصل ذلك فی أی مكان فی البستان فقال فی الجانب الشرقی تحت شجرة كمثری ثم سأل


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project