Reading Mode Quiz Mode


book2
page287
1
الثاني عما رأى فاخبره بما جرى فقال له فی أی مكان فی البستان فقال في الجانب الغربی تحت شجرة تفاح هذا والجارية واقفة رافعة رأسها ويديها الى السماء وهی تدعو الله بالخلاص فانزل الله تعالى صاعقة من العذاب فاحرقت الشيخين واظهر الله تعالى براءة الجارية وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 408) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان الصاعقة نزلت على الشيخين فاحرقتهما وأظهر الله براءة الجارية وهذا أول ما جرى من المعجزات لنبی الله دانيال عليه السلام
3
(ومما يحكى) ان أمير المؤمنين هرون الرشيد خرج يوما من الايام هو وابو اسحاق النديم وجعفر البرمكی وأبو نواس وساروا فی الصحراء فرأوا شيخا متكئا على حمار له فقال هرون الرشيد لجعفر اسأل هذا الشيخ من أين هو فقال له جعفر من أين جئت قال من البصرة فقال له جعفر والى أين سيرك قال الى بغداد قال وما تصنع فيها قال التمس دواء لعينی فقال هرون الرشيد يا جعفر مازحه فقال اذا مازحته أسمع منه ما أكره فقال بحقی عليك أن تمازحه فقال جعفر للشيخ ان وصفت لك دواء ينفعك ما الذی تكافئنی به فقال له الله تعالى يكافئك عنی ما هو خير لك من مكافئتی فقال انصت الی حتى أصف لك هذا الدواء الذی لا اصفه لاحد غيرك فقال له وما هو فقال جعفر خذ لك ثلاث أواق من هبوب الريح وثلاث أواق من شعاع الشمس وثلاث أواق من زهر القمر وثلاث أواق من نور السراج واجمع الجميع وضعها فی الريح ثلاثة أشهر ثم بعد ذلك ضعها فی هون بلا قعر ودقها ثلاثة أشهر فاذا دققتها تضعها فی جفنك مشقوقة وضع الجفة فی الريح ثلاثة أشهر ثم استعمل من هذا الدواء فی كل يوم ثلاثة دراهم عند النوم واستمر على ذلك ثلاثة أشهر فانك تعافى ان شاء الله تعالى فلما سمع الشيخ كلام جعفر انسطح على حماره وضرط ضرطة منكرة وقال خذ هذه الضرطة مكافأة لك على وصفك هذا الدواء فاذا استعملته ورزقنی الله العافية أعطيتك جارية تخدمك فی حياتك خدمة يقطع الله بها أجلك فاذا مت وعجل الله بروحك الي النار وسخمت وجهك بخراها من حزنها عليك وتندب وتلطم وتنوح وتقول فی نياحها يا ساقع الذقن ما اسقع ذقنك فضحك هرون حتى استلقى على قفاه وأمر لذلك الرجل بثلاثة آلاف درهم
4
(وحكى) الشريف حسين بن ريان أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كان جالسا فی بعض الايام للقضاء بين الناس والحكم بين الرعايا وعنده أكابر أصحابه من أهل الرأی والاصابة فبينما هو جالس اذ أقبل عليه شاب من أحسن الشباب نظيف الثياب وقد تعلق به شابان من أحسن الشباب وقد جذبه الشابان من طوقه وأوقفاه بين يدی أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فنظر أمير المؤمنين اليهما واليه فامرهما بالكف عنه وادناه منه وقال للشابان ما قصتكما معه فقالا يا امير المؤمنين نحن اخوان شقيقان وباتباع الحق حقيقان كان لنا أب شيخ كبير حسن لتدبير معظم فی القبائل منزه عن الرذائل معروف بالفضائل ربانا صغارا وأولانا كبارا وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح (وفی لیلة 409) قالت بلغني ايها الملك السعيد ان الشابين قالا لامير المؤمنين عمر بن الخطاب


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project