Reading Mode Quiz Mode


book2
page29
1
عن اهله ووطنه وقد قيل ان فرقة الصالحين لا يعد لها شیء من المصائب ومما يسمى العاقل نفسه الاستئناس فی الغربة والصبر على الزرية والكربة وارجو أن تجمد صحبتي لك واكون لك خادما ومعينا فلما سمع طير الماء مقالة السلحف قال له لقد صدقت فی قولك ولعمری انی وجدت للفراق الما وهما وهما مدة بعدی عن مكانی وفراقی لاخوانی وخلاني لان فيه الفراق عبرة لمن اعتبر وفكرة لمن تفكر واذا لم يجد الفتى من يسليه من الاصحاب ينقطع عنه الخير ويثبت له الشر سرمدا وليس للعاقل الا التسلی بالاخوان عن الهموم فی جميع الاحوال وملازمة الصبر والتجلد فانهما خصلتان محمودتان يعينان علی نوائب الدهر ويدفعان الفزع والجزع فی كل أمرفقال له السلحف اياك والجزع فانه يفسد عليك عيشك ويذهب مروءتك ومازالا يتحدثان مع بعضهما الى أن قال طير الماء للسلحف انا لم أزل أخشى نوائب الزمان وطوارق الحدثان فلما سمع السلحف مقالة طير الماء اقبل عليه وقبله بين عينيه وقال له لم تزل جماعة الطير تعرف فی مشورتك الخير فكيف تحمل الهم والضير ولم یزل يسكن روع طير الماء حتى اطمأن ثم ان طير الماء طار الى مكان الجيفة فلما وصل اليه لم ير من سباع الطير شيئاً ولا من تلك الجيفة الا عظما فرجع يخبر السلحف بزوال العدو من مكانه فلما وصل الى السلحف اخبره بما رأي وقال له انی احب الرجوع الى مكانی واتملى بخلانی لأنه لا صبر للعاقل عن وطنه فذهب معه الى ذلك المكان فلم يجد شيئا مما يخاف منه فصار طير الماء قرير العين وأنشد هذين البيتين
2
ولرب نازلة یضیق لها الفتی ذرعا وعند الله منها المخرج
3
ضاقت فلما استحکمت حلقاتها فرجت وکنت أظنها لا تفرج
4
ثم سكنا تلک الجزيرة فبينما طير الماء في أمن وسرور وفرح وحبور إذ ساق القضاء اليه بازا جائعا فضربه بمخلبه ضربة فقتله ولم بغن العنه الحذر عند فراغ الاجل وسبب قتله غفلته عن التسبيح قيل أنه كان يقول في تسبيحه سبحان ربنا فيما قدر ودبر سبحان ربنا فيما أغنى وأفقر هذا ما كان من حديث الطير فقال الملك یا شهرزاد لقد زدتینی بحكايتك مواعظ واعتبار فهل عندك شیء من حكايات الوحوش
5
«حكاية الثعلب مع الذئب وابن آدم»
6
فقالت اعلم أيها الملك أن ثعلبا وذئبا ألفا وكرا فكان يأويان اليهما مع بعضهما فلبثا على ذلك مدة من الزمان وكان الذئب للثعلب قاهرا فاتفق أن الثعلب أشار على الذئب بالرفق وترك الفساد وقال له ان دمت على عتوك ربما سلط الله عليك ابن آدم فانه ذو حيل ومكر وخداع يصيد الطير من الجو والحوت من البحر ويقطع الجبال وينقلها وكل ذلك من حيله فعليك بالانصاف وترك الشر والاعتساف فانه أهنأ لطعامك فلم يقبل الذئب قوله وأغلظ له الرد وقال له لا علاقة لك بالكلام فی عظيم الامور وجسيمها ثم لطم الثعلب لطمة فخر منها مغشيا عليه فلما أفاق تبسم فی وجه الذئب واعتذر اليه من
7


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project