Reading Mode Quiz Mode


book2
page303
1
شعرك اسود لكنت أحسن من صبية فما منعك من ذلك فرفعت رأسها الی وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 424) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن أبا السويد قال لما قلت للعجوز ذلك الکلام رفعت رأسها الی وحملقت العينين وأنشدت هذين البيتين
3
وصبغت ما صبغ الزمان فلم يدم صبغی ودامت صبغة الايام
4
أيام الرفل لی ثياب شيبتی واناك من خلفی ومن قدامی
5
فقلت لها لله درك من عجوز ما اصدقك فی اللهج بالحرام واكذبك فی دعوى التوبة من الآثام (ومما) يحكى ان علی بن محمد بن عبد الله بن طاهر استعرض جارية اسمها مؤنس للشراء وكانت فاضلة اديبة شاعرة فقال لها ما اسمك يا جارية قالت أعز الله الامير اسمي مؤنس وكان قد عرف اسمها قبل ذلك فأطرق ساعة ثم رفع رأسه اليها وأنشد هذا البيت
6
ماذا تقولین فیمن شقه سقم من أجل حبك حتی صار حیرانا
7
فقالت أعزالله الامیر وانشدت هذا البیت
8
اذا رأينا محبا قد اضر به داء الصبابة أوليناه احسانا
9
فأعجبته فاشتراها بسبعين الف درهم واولدها عبد الله بن محمد صاحب المآثر (وقال ابو العيتا) كان عندنا فی الدرب امرأتان احداهما تعشق رجلا والاخرى تعشق امرد فاجتمعتا ليلة على سطح احداهما وهو قريب من داري وهما لا يعلمان بی فقالت صاحبة الامرد للاخرى يا اختی كيف تصبرين على خشونة اللحية حين تقع على صدرك وقت لثمك وتقع شوار به علی شفتيك وخديك فقالت لها يا رعناء وهل يزين الشجر الا ورقه والخيار الا زغبه وهل رأيت فی الدنيا أقبح من أقرع منتوف أما علمت ان اللحية للرجل مثل الذوائب للمرأة وما الفرق بين الذوائب واللحية اما علمت ان الله سبحانه وتعالى خلق فی السماء ملكا يقول سبحان من زين الرجال باللحي والنساء بالذوائب فلولا ان اللحى كالذوائب فی الجمال لما قرن بينهما يا رعناء مالی وفرش نفسی تحت الغلام الذی يعاجلنی انزاله ويسابقنی انحلاله واترك الرجل الذی اذا شم ضم واذا أدخل أمهل واذا فرغ رجع واذا رهز اجاد وكلما خلص عاد فاتعظت صاحبة الغلام بمقالتها وقالت سلوت صاحبی ورب الكعبة
10
« حكاية تودد الجارية »
11
(ومما) يحكى انه كان ببغداد رجل ذو مقدار وكان موسر بالمال والعقار وهو من التجار الكبار وقد سهل الله عليه دنياه ولم يبلغه من الذرية ما يتمناه ومضت عليه مدة من الزمان ولم يرزق باناث ولا ذكور فكبر سنه ورق عظمه وانحنى ظهره وكثر وهنه وهمه فخاف ذهاب ماله ونسبه اذ لم يكن له ولد يرثه ويذكر به فتضرع الى الله تعالى وصام النهار وقام الليل ونذر النذور لله تعالى الحی القيوم وزار الصالحين واكثر التضرع الى الله تعالى فاستجاب الله له وقبل دعاءه ورحم تضرعه وشكواه فما كان إلا قليل من الايام حتى جامع احدى نسائه فحملت منه فی ليلتها ووقتها وساعتها واتمت اشهرها


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project