Reading Mode Quiz Mode


book2
page35
1
لابد أن أحسن مكافأتك فقال الثعلب قد قال الحكماء لا تؤاخ الجاهل الفاجر فانه يشينك ولا يزينك ولا تؤاخ الكذاب فانه ان بدا منك خير خفاه وان بدا منك شر افشاه وقال الحكماء لكل شیء حيلة الا الموت وقد يصلح كل شیء الا فساد الجوهر وقد يدفع كل شیء الا القدر وأما من جهة المكافأة التی زعمت انی استحقها منك فانی شبهتك بالحية الهاربة من الحاوی اذ رآها رجل وهی مرعوبة فقال لها ما شأنك أيتها الحية قالت هربت من الحاوی فانه يطلبنی ولئن انجيتنی منه واخفیتنی عندك لاحسنن مكافأتك وأضنع معك كل جميل فاخذها اغتناما للاجر وطمعا فی المكافأة وادخلها فی جيبه فلما فات الحاوی ومضى الى حال سبيله وزال عنها ما كانت تخافه قال لها الرجل أين المكافأة فقد انجیتك مما تخافين وتحذرين فقالت له الحية اخبرنی فی أي عضو انهشك وقد علمت اننا لا نتجاوز هذه المكافأة ثم نهشته نهشة مات منها وأنت أيها الاحمق شبهتك بتلك الحية مع ذلك الرجل اما سمعت قول الشاعر
2
لا تأمنن فتی اسکنت مهجته غیظا وتحسك ان الغیظ قدزالا
3
ان الافاعی وان لانت ملامها تبدی انعطافا وتخفی الم قتالا
4
فقال له الذئب أیها الفصيح صاحب الوجه المليح لا تجهل حالی وخوف الناس منی وقد علمت انی اهجم على الحصون واقلع الكروم فافعل ما أمرتك به وقم بی قيام العبد بسيده فقال له الثعلب أيها الاحمق الجاهل المحال بالباطل اني تعجبت من حماقتك وصلابة وجهك فيما تأمرنی به من خدمتك والقيام بين يديك حتى كاننی عبدك ولكن سوف ترى ما يحل بك من شرخ رأسك بالحجارة وكسر أنيابك الغدارة ثم وقف الثعلب على تل یشرف على الروم ولم يزل يصيح لاهل الكرم حتى بصروا به وأقبلوا عليه مسرعين فثبت لهم الثعلب حتي قربوا منه ومن الحفرة التی فيها الذئب ثم ولى الثعلب هاربا فنظر اصحاب الكرم فی الحفرة فلما رأوا فيها الذئب وقعوا عليه بالحجارة الثقال ولم يزاوا يضربونه بالحجارة والخشب ويطعنونه بأسنة الرماح حتى قتلوه وانصرفوا فرجع الثعلب الى تلك الحفرة ووقف على مقتل الذئب قرآه ميتا فحرك رأسه من شدة الفرحات وانشد هذه الابيات
5
اودی الزمان بنفس الذئب فاختطفت بعدا وسحقا لها من مهجة تلفت
6
فکم سعیت أبا سرحان فی تلفی فالیوم حلت بك الآفات والتهبت
7
وقعد فی حفرة ماحلها أحد الا وفیها ریاح الموت قد عصفت
8
9
ثم أن الثعلب أقام بالكرم وحده مطمئنا لا يخاف ضررا وهذا ما كان من حديث الثعلب (ومما يحكى) ان فأرة وبنت عرس كانتا ينزلان منزلالبعض الناس وكان ذلك الرجل فقيرا وقد مرض بعد اصدقائه فوصف له الطبيب السمسم المقشور فاعطی قدرا من السمسم لذلك الرجل الفقیر لیقشره له فأعطاه ذلك الرجل لزوجته وأمرها باصلاحه فقشرته تلك المرأة واصلحته فلما عاينت بنت عرس السمسم اتت اليه ولم تزل تنقل من ذلك السمسم الى حجرها طول يومها حتى
10


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project